مشروع جديد للنادي الأولمبي في بغداد: الرمز التاريخي للعراق الجديد المستقلّ

Fresque au Club olympique de Adhamiya à Bagdad

Fresque au Club olympique de Adhamiya à Bagdad. Photo Caecilia Pieri, 2011

يقع النادي الأولمبي في ساحة عنتر عند مدخل منطقة الأعظمية. وهو أول مجمع رياضي حديث بُني في العراق وهوفي الوقت نفسه من أوائل مشاريع المباني العامة المصممة بإشراف أحمد مختار إبراهيم. ويعتبر هذا المعمار أول عراقي نال شهادة في العمارة من أوروبا، وكان أول من شغل منصب « معمار الحكومة » عام 1936 الذي كان حكرا على البريطانيين دون انقطاع منذ عام 1920. وبذلك يكون مبنى النادي الأولمبي واحدا من الرموز المضيئة للعراق الحديث والمستقلّ. إنه يتعرض الآن للتشويه وفق مشروع جديد لوزارة الرياضة، مع ذلك فإنه من الأهمية القصوى ليس فقط الحفاظ عليه وإنما إصلاحه وإعادته الى حاله الأصلية.

النادي الأولمبي، ثمرة الإصلاحات الأولى للمؤسسات الثقافية في العراق

حوالي عام 1935، عرف العراق رياح الإصلاح وانطلاقة حضرية غير مسبوقة، كما شهدت المؤسسات الثقافية إعادة تنظيم كاملة تدلّ على انعتاق إداري جديد من الوصاية البريطانية القديمة. وفي عام 1934، ومنذ إنشاء مديرية الآثار من قبل جرترود بل (Gertrude Bell) في 1920، أعطي منصب مدير الآثار لشخصية عربية هو ساطع الحصري. وقد كافح هذا الموظف الذي درس في اسطنبول، ثم في فرنسا لإبراز دور المدرسة والتعليم بكونها محركات للتقدم الاجتماعي وبدائل للتربية الأسرية. كما إنه ترأس وزارة المعارف العامة منذ 1935. وفي 1936 تم سنّ أول قانون حديث حول التنقيب الآثاري وإدارته. وشكلت سنة 1936 منعطفا ذا أهمية خاصة من عدة نواح في مجال تشكيل النخب المحلية. فقد تشكلت خلالها مثلا رابطة للبنائين التي بقيت حتى ذلك الوقت متمثلة بأسطوات ذوي خبرة موقعية فقط، دون أي تغيير عن الحال في الفترة العثمانية، وجرى حينذاك تنظيمها مهنياً مع عودة أوائل الخريجين العراقيين المعماريين بشهادات من الخارج، وأولهم هو أحمد مختار إبراهيم.

وقد أنيطت بهذا الجيل الجديد منذ حينها ،على نحو فعلي وشكليّ في الوقت نفسه، المهمّة الرسمية ببناء بلد بلغ نفوس عاصمته آنذاك 360.000 ساكن داخل أسوارها.

(أحمد مختار إبراهيم، معمار النادي الاولمبي : من أوائل بناة العراق الحديث (1936

 أول اثنين من المعماريين العراقيين الذين درسوا في بريطانيا العظمى هما حازم نامق (1911-؟) الذي درس في كاردف، وأحمد مختار إبراهيم (1907-1960) الذي درس في لِفَربْول (Liverpool). والأخير هو الأول من مجموعة من خمسة معماريين عراقيين تخرجوا من لِفَربْول (ومن مجموع العشرة الكلي من المعماريين العراقيين الذين تخرجوا منها). بعد ذلك بسنة، أصبح أحمد مختار العراقي الأول الذي شغل منصب معمار الحكومة ، الذي أوكل حتى ذلك الحين وعلى مدى خمسة عشر سنة  دون انقطاع الى بريطانيين .

لقد وضعت في لفربول أول برامج التدريس البريطانية الواضحة لتراث الحرف والفنون، لأجل تشكيل النموذج الحديث الأولي للمعمار- المصمم الحضري باني المدينة. ومنذ 1905 ، وتحت تأثير شارل ريلي، اتخذ التدريس اتجاها « عالميا » مستلهما من طريقة التدريس الفرنسية في مدرسة الفنون الجميلة (Beaux-Arts) حيث أكّد على أهمية المهنية الاحترافية الحديثة في دور المعماري في عملية البناء وبشكل متميز عن دور البنّاء، ووفق مفهوم عقلاني للمشروع بكونه: أحجام هندسية بسيطة و متناظرة ومحورية.

ولد أحمد مختار إبراهيم، العراقي الأول الذي حصل على شهادة في العمارة، في بغداد في 15 أيلول 1907. وأكمل دراسته الإعدادية في الأول من أيلول 1926، وقضى سنة تحضيرية في الجامعة الامريكية في بيروت. ثم دخل جامعة لِفَربْول في العام 1926-1927 ، لكنه لم يحصل على الشهادة إلا في 1936 بسبب انقطاع دام اثنتي عشرة سنة لأسباب صحية، السل الرئوي على الأغلب، الذي اضطر لمعالجته في مصح . ففي رسالة وجهتها الجامعة في 1928 الى وزارة التعليم في العراق طالبتها فيها بدفعة مالية لأجل « طالب عراقي يستحقها كونه يدرس في بريطانيا العظمى على نفقته الخاصة » ، وأكد فيها البروفسور رايلي (Charles Reilly) ان أحمد مختار هو العراقي الوحيد الموجود في لفربول، وحدد : « أنه طالب مجتهد، يعمل بأفضل ما يستطيع ، وأن سلوكه مرضٍ بشكل تام وأنه يبدو لائقا تماما. »( AN/ F12365)

نال أحمد مختار شهادته في الأول من كانون الثاني 1936، وعرض عمله على العامة في مناسبة المعرض السنوي للمعماريين الخريجين. وكرمته الصحيفة المحلية بصورة له في « أخبار لفربول اليومية » للأول من تموز. وكتب فيها « يمكن التعرف لدى معظم الطلاب على خصائص عمارة حديثة نفعية واقتصادية. الطالب العراقي أحمد مختار يوقع مشروعه للمصح الطبي في المنطقة الجبلية التي جاء منها، والتي تظهر شديدة التأثير في صورة البيئة التي قدمها.

أصبح أحمد مختار أيضا المعمار الاستشاري لجناح العراق في المعرض العالمي للفنون والتقنية في باريس، منذ آذار لغاية تشرين الأول 1937. ولتذكر الملفات الموجودة في الأرشيف الوطني الفرنسي الأسباب وراء دعوة المعماريين الفرنسيين أندريه لابراد (André Laprade)  وليون بازان (Léon Bazin) دون غيرهما للمنافسة في تصميم هذا الجناح في بداية 1936. لكن أحمد مختار شارك في هذا الإنجاز، وقد ذكر اسمه ضمن الدليل الرسمي للجناح العراقي. إذ عين معمار الحكومة حالما وصل من بريطانيا بين تشرين الأول 1936 وأيلول 1937، وهو تاريخ إقامة المعرض (National Archives (Paris, AN/ F12365… (الشكل 1)

ومنذ الإعلان الرسمي في نهاية 1936 عن مشاركة العراق في معرض باريس الى جانب القوى العظمى العالمية، اكدت الصحف العراقية المعنى الرمزي لهذا الحدث : « إن بلدنا الناشيء بحاجة الى دعاية خارجية بمدى واسع، لأن جهل العالم الغربي فيما يخص العراق هو جهل تام ». وبالإمكان أيضا أن نقرأ في العدد الخاص بمعروضات المعرض في 1937 : « في الجناح الأنيق للعراق،  تعرض هذه الدولة الفتية نتائج عشرين عاما من الجهود في التنظيم الاجتماعي والتطوير الصناعي ». لقد شكل هذا المعرض العالمي مرحلة جديدة في تمثيل وإنشاء الصورة العالمية للعراق، وكان أحمد مختار مكلفاً من قبل بلده بتحمل هذه المسؤولية الرمزية على الصعيد العالمي.

الشكل 1 : الكتيب الرسمي للجناح العراقي في المعرض العالمي في باريس عام 1937. يظهر في الصفحة الأولى إسم أحمد مختار الى جانب إسمي المعماريين الفرنسيين البرت لابراد وليون بازان <br /> AN/F12365 ،المصدر: الأرشيف الوطني الفرنسي، باريس

الشكل 1 : الكتيب الرسمي للجناح العراقي في المعرض العالمي في باريس عام 1937. يظهر في الصفحة الأولى إسم أحمد مختار الى جانب اسم المعماريين الفرنسيين البرت لابراد وليون بازان
AN/F12365 ،المصدر: الأرشيف الوطني الفرنسي، باريس

المبنى الرمز لنسخة الحداثة العراقية

 مع إنشاء النادي الأولمبي ، ابتدأ وزير الشباب خطا حكوميا جديدا للمباني العامة التي يتم إنشاؤها بإدارة معماريين عراقيين عند عودتهم الى العراق. وهذا المبنى شاهد على قطيعة طرازية مع (عمارة المباني العامة) تحت الانتداب البريطاني في العقد السابق (أي العشرينات) .ومن وجهة النظر هذه، يعتبر المبنى تركيبا مهمّا بين النماذج الإوروبية مع نوع من التكيّف للسياق المحلّي، وبخاصة من حيث الأخذ في الاعتبار المشاكل المناخية وتوظيف الطابوق. كما ان الواجهة الأمامية تشكّل بانحنائها الكتلي عنصرا حضريا بحد ذاته، ذا علاقة وثيقة بشكل الساحة نفسها (الشكل 2) إنّ رصانة الواجهتين الانيقتين تستجيب لمبدأ « الأقل هو الأكثر » الذي نظّر له ميز فان دير روه (Mies van der Rohe) ، حين كان مديرا للباوهاوس (Bauhaus).(الشكل 3)

الشكل 2 : ( يمينا) الواجهة الأمامية على الشارع، لقطة من أحد تقارير الطلبة في جامعة بغداد، 2005. الواجهة الرئيسية المنحنية تؤسس للمشروع الحضري لهذا المجمع.

الشكل 2 : ( يمينا) الواجهة الأمامية على الشارع، لقطة من أحد تقارير الطلبة في جامعة بغداد، 2005. الواجهة الرئيسية المنحنية تؤسس للمشروع الحضري لهذا المجمع.

الشكل 3 :  (يسار) الواجهة الخلفية. صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة، رصانة وظيفية بروحية الباوهاوس، مع قيمة محلية مضافة عبر استخدام الطابوق العراقي.

الشكل 3 :  (يسار) الواجهة الخلفية. صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة، رصانة وظيفية بروحية الباوهاوس، مع قيمة محلية مضافة عبر استخدام الطابوق العراقي.

امّا الفضاءات النصبيّة الداخلية التي تتخللها أعمدة جميلة القالب وكذلك الانحناء المعاكس للواجهة الأمامية الذي ترسمه درجات السلالم في الواجهة الخلفية للمبنى فتنتمي تماما للأرْت ديكو(Art Déco). (الأشكال 4 و5و6 وكذلك  المخططات في الشكل 8) وأخيرا هناك بعض البروزات الطرازية التي تذكر بذكاء ودقة بعناصر من العمارة الرافدينية. (الشكل 7)

الشكل 4 :  الفضاءات الداخلية والنسب والأعمدة تحقق نصبية فن الآرت ديكو، وفي الوسط لوحة فائق حسن تعود للعام 1972.<br /> صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة

الشكل 4 :  الفضاءات الداخلية والنسب والأعمدة تحقق نصبية فن الأرْت ديكو، وفي الوسط لوحة فائق حسن تعود للعام 1972.
صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة

 

الشكل 5 :  الفضاءات الداخلية والنسب والأعمدة تحقق نصبية فن الآرت ديكو، وفي الوسط لوحة فائق حسن تعود للعام 1972. صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة

الشكل 5 :  الفضاءات الداخلية والنسب والأعمدة تحقق نصبية فن الأرْت ديكو، وفي الوسط لوحة فائق حسن تعود للعام 1972.
صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة

 

الشكل 6 : الإنحناء المعاكس في درجات السلالم الخلفية، صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة

الشكل 6 : الانحناء المعاكس في درجات السلالم الخلفية، صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة

 

الشكل 7 :  بروزات بطراز يذكّر ضمنيا بإيحاءات من العمارة الرافدينية، صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة

الشكل 7 :  بروزات بطراز يذكّر ضمنيا بايحاءات من العمارة الرافدينية، صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة

 

الشكل 8 : واجهات النادي الأولمبي ومخطط الطابق الأرضي . المصدر شيريين شيرزاد.

الشكل 8 : واجهات النادي الأولمبي ومخطط الطابق الأرضي . المصدر شيريين شيرزاد.

 

لقد كان هذا المبنى الأول من سلسلة  لأمثلة أخرى تشهد على هذا التكييف للحداثة ذات النغمة المحلية. ومن هذه الأمثلة مقاهٍ ودور سينما ونوادٍ للعراقيين..الخ. من ذلك سينما ومقهى الفردوس،(1940)، التي أشرف عليها أحمد مختار نفسه (شكل 9)، وسينما الارضروملي لمِدْحَت علي مظلوم (1946-1947)، وهي من أوائل المباني التي أظهرت واجهة كاملة يتحاور فيها بشكل متساو الكونكريت مع الطابوق،  وأخيرا المدرسة الجعفرية التي تأسست في 1949، غير بعيد عن ساحة حافظ القاضي، وهي من أعمال جعفرعلاوي ويؤلف مجمع مبانيها عمارة (متقشفة) لكنها لا تنقصها الأناقة والإبداع، والتي تلتزم إنهاءاتها الدقيقة بنوعية عالية من أعمال الطابوق المنفذة.

الشكل 9 :  سينما الفردوس، 1940 في ساحة النهضة (شارع الكفاح)، أنشأت بإشراف أحمد مختار إبراهيم. وهي مثال آخر للتزاوج بين الباوهاوس والآرت ديكو العراقي، حيث تظهر واجهتها المنحنية تتكامل بشكل وثيق مع السياق الحضري، صورة سيسيليا بيري، 2005، جميع الحقوق محفوظة

الشكل 9 :  سينما الفردوس، 1940 في ساحة النهضة (شارع الكفاح)، أنشأت بإشراف أحمد مختار إبراهيم. وهي مثال آخر للتزاوج بين الباوهاوس والأرْت ديكو العراقي، حيث تظهر واجهتها المنحنية تتكامل بشكل وثيق مع السياق الحضري، صورة سيسيليا بيري، 2005، جميع الحقوق محفوظة

مما سبق نخلص الى التأكيد وبيقين أن النادي الأولمبي يرمز الى تاريخ العراق الحديث الذي وضعت أسسه في عام 1921، وهو منعطف تاريخي شهد انتقال الأدوات الثقافية من أيدي السلطة الانتدابية الى أيدي النخبة المحلية. وهو معاصر لتأسيس مدرسة الفنون الجميلة في 1939 من قبل مجموعة من الفنانين الذين درسوا في باريس وعلى رأسهم الرسام فائق حسن والنحات- الرسام جواد سليم. ولهذا، كان لا بد من اختيارهذا المبنى  من قبل وزارة الرياضة والشباب، وبعد مرور ثلاثين سنة على إنشائه،  لتمثيل الوحدة الشعبية عبر الرياضة والألعاب الشائعة مثل الشطرنج إضافة الى الفنون مثل الموسيقى والرسم كل ذلك في لوحة جدارية واحدة كلّف بها الفنان فائق حسن في العام 1972. (الشكل 10) وعبر هذه الجدارية التي تتوسط محور المنظور في بهو الدخول في النادي يصبح للنادي أفضلية أخرى بالحفاظ على واحدة من أندر الأعمال الفنية الثابتة في موقعها، إلى جانب جدارية السلام من الموزائيك والقائمة في ساحة الطيران.

 

الشكل 10 : تفصيل جدارية فائق حسن ، تحمل توقيعه، تعود للعام 1972. حيث كُلِف الفنان بتمثيل الوحدة الشعبية عبر الألعاب المجتمعية والفنون والرياضة، صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة.

الشكل 10 : تفصيل جدارية فائق حسن ، تحمل توقيعه، تعود للعام 1972. حيث كُلِف الفنان بتمثيل الوحدة الشعبية عبر الألعاب المجتمعية والفنون والرياضة، صورة سيسيليا بيري، 2011، جميع الحقوق محفوظة.

في 1939 كانت عمارة المباني العامة توظف لخدمة الرغبة في تأكيد هوية وطنية. وبهذا المعنى، فإنها أظهرت، مثل ما حصل في حقل الآثار« توجهاً وطنياً يهدف إلى التجانس الوطني وإيجاد القواسم المشتركة ». بذلك فإن البناء التقليدي التجريبي والحرفي الذي تميز بنتاج انتقائي كان يتجه نحو النهاية.

ومنذ إنشاء المبنى ولغاية اليوم احتل موقعا حضرياً مهماً بتوافق تام مع ساحة عنتر والسياق الحضري المحيط، من ناحية الكتل والتكوين و رغم ما أُضيف فوقه من لوحات وشاشات الإعلانات أدت إلى بعض التغير في إدراكه الحضري والمعماري (الشكل 10).

إن قطعة الأرض الواسعة خلف النادي، تفرض التوقع أن المبنى عاجلا أم آجلا  كان سيشهد تطويرا. لكن هذا المبنى التاريخي قادر بحاله الأصلي على دعم التكامل مع مشروع توسع جديد.

إنه لمن المهم جدا أن تقوم وزارة الشباب والرياضة في مشروعها الجديد للنادي الأولمبي بإعطاء الفرصة لعملية تحويل ذكية تتضمن إعادة تأهيل المبنى وفق تصميمه الأصلي المميز آنف الذكر وتأكيدا للمشهد الحضري للساحة العريقة.

بهذا ستتوفر لبغداد إمكانية إحياء ديناميكي لهذا النادي الذي كان معلما تاريخيا رائدا استجاب، وقت إنشائه، لحاجات تطور مجتمع ناشيء ولتحديات فرضتها الشرعية الجديدة لبلد مستقل.

سيسيليا بيري، بالتعاون مع غادة موسى رزوقي

الدكتورة سيسيليا بيري باحثة منتسبة للمعهد الفرنسي للشرق الأدنى، وخبيرة لدى UNESCO في التراث العالمي والتراث الحداثي في العالم العربي. وهي مؤلف ومؤلف مشارك في عديد من الكتب عن بغداد :

الآرت ديكو في بغداد 1920-1950 (نشر بالعربية : بغداد، التراث والعمارة الحديثة 1920-1950 ، دار المدى، 2009 ) وصدر نفسه بالانكليزية :

 Baghdad Arts Déco, Architectural brickwork 1920-1950, American University of Cairo Press, 2011)

قاعة ألعاب لوكوربوزيه في بغداد ، منشورات التراث، باريس 2014 ( نشر بالعربية)

Bagdad 1914-1960, La construction d’une capitale moderne, Presses de l’Ifpo, 2015

(بغداد 1914-1960 ، إنشاء عاصمة حديثة)

مراجعة النص العربي : الدكتورة غادة رزوقي، أستاذ في جامعة بغداد- قسم هندسة العمارة، رئيس فرع العراق لمنظمة الدوكومومو العالمية ، مؤلفة كتاب : بغداد مدينة الحكايا . 2011

الترجمة عن الفرنسية : الدكتورة صبا سامي مهدي، أستاذ مساعد في جامعة النهرين- قسم هندسة العمارة، عضو مؤسس في فرع العراق لمنظمة الدوكومومو العالمية.

الترجمة الى الانكليزية : ايستر سبيتز. B.A. SOAS  لندن.

بيبلوغرافيا

  •  al-Ashab, Khâlis, 1974, « Urban Geography of Baghdad », Ph. D (thesis)., Newcastle upon Tyne:
  • الدويش ، العراق : الاقتصاد والجغرافية،  15،4،1939، 342، مقتبس لدى
  • Bernhardsson, Magnus T., 2005, Reclaiming a plundered past. Archaeology and Nation-building in modern Iraq, Austin, University of Texas Press.
  • Crinson, Mark, 2003, Modern architecture and the end of Empire, 2003, Dorchester, Ashgate
  • Dupont, Anne-Laure & Mayer-Jaouen, Catherine (eds.), 2002,  Débats intellectuels au Moyen-Orient dans l’entre-deux-guerresRevue des mondes musulmans et de la Méditerranée, sérieHistoire, no 95 -98, Aix-en-Provence, Édisud.
  • Pieri, Caecilia, 2015: Bagdad, 1914-1960. La Construction d’une capitale moderne, Beyrouth, Presses de l’Ifpo
  • Salîm, Nizâr, 1977, L’Art contemporain en Iraq, Lausanne

Pour citer ce billet :

سيسيليا بيري، « مشروع جديد للنادي الأولمبي في بغداد : الرمز التاريخي للعراق الجديد المستقلَ »،

Les Carnets de l’Ifpo. La recherche en train de se faire à l’Institut français du Proche-Orient (Hypotheses.org), le 18 juin 2018. [En  ligne] http://ifpo.hypotheses.org/7912


Vous aimerez aussi...