في ما يتعلّق بالجمنازيوم المعروف باسم مصممه لوكوربوزييه في بغداد: كشف أرشيف البناء ١٩٧٤/١٩٨٠

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri, 2005 & 2012. Main façade (January 2012), and interior of a dressing-room in January 2005, shortly after the US troops left the building.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri, 2011. واجهة رئيسية

Read the English version here : http://ifpo.hypotheses.org/3560 and the original French version : http://ifpo.hypotheses.org/3706

Traduction vers l’arabe : Rim Mansour al-Atrache

ترجمة د. ريم منصور الأطرش

بدأت الحكاية منذ نهاية العام 2004 ، حالَ مباشرة الأبحاث الأولى اللازمة لوضع أطروحة المشروع بعد زيارات ميدانية، بدأت منذ حزيران / يونيو 2003 ، حول التحول المعماري والتنظيمي لمدينة بغداد في القرن العشرين. قدمت حكومة نوري السعيد توصية هامة في حزيران / يونيو 1955 إلى مهندسين معماريين عالميين كبار وذلك عبر مجلس الإعمار، وهو سلطة مؤسساتية حكومية أنشئت في العام 1950 لإدارة إنشاء البنى التحتية في كل البلد. كانت هذه السلسلة من التجهيزات الضخمة تهدف إلى إدخال العاصمة العراقية في التنمية الحداثية لأن دلائل العائدات النفطية كانت تسمح، آنذاك، بتنفيذ كل الطموحات الممكنة1، ومن بينها دار للأوبرا ومخطط رئيسي لِلمصمم Frank Lloyd Wright ومدينة جامعية، تم إعدادها في بوسطن آنذاك، وهي من تصميم Walter Gropius ومتحف للفنلندي Alvar Aalto ومقر لوزارة التخطيط من تصميم الإيطالي Gio Ponti ومركز وطني للنيوزيلاندي Marinus Dudok.

أما لوكوربوزييه، فقد كان عليه أن يبني في بغداد مدينة أولمبية تتضمن ملعبا يتسع لِ 50000 متفرّج وجمنازيوم يتضمن منصّة ويتسع لِ 3500 متفرّج، ومسبحاً يتسع لِ 5000 متفرّج، إضافة إلى  » حوض ذي أمواج » ومدرّج في الهواء الطلق وملاعب للتدريب وحوض « للألعاب المائية »…

وإذا كان بعض هذه المشاريع قد وصل إلى خواتيمه وتم بناؤه، فإن مشاريع أخرى قد تم إهمالها نهائياً، مثل مشاريع Wright و Aalto.

أما مشروع لوكوربوزييه، فلم يتم تحقيقه إلا متأخراً وجزئياً في نهاية الأمر: فوحده الجمنازيوم قد أبصر النور أخيراً في ربيع العام 1980 . إذ كان مصير هذا المبنى فريداً من نوعه.

عمل غيّبه النسيان: عمل غامض، تم إنجازه بعد رحيل مصممه وحمل سجالات عدة

الباحثون الذين انكبّوا على هذا الموضوع شديدو الندرة، فضلاً عن أن ما يثير الدهشة هو أن لوكوربوزييه مصمم المشروع دون شك، هو المهندس المعماري الأشهر في الغرب. إلا أن صالة الألعاب الرياضية تلك موصومة بعيب أصلي، ألا وهو أن إنجازها تم بعد رحيل مصممها. فكما حدث لكنيسة القديس بطرس في فيرميني في فرنسا (Firminy)التي أنهى بناءها أحد معاوني لوكوربوزييه، في العام 2006 وهو José Oubrerie ، فإن صالة الألعاب الرياضية المغلقة والتي تم إنجازها في العام 1980 لم تحمل توقيع صاحبها. وقد تم التنازع على نَسَبها أيضاً: فهي عمل حمل « سجالات  » عدة وعمل غامض2؛ إذ إنه لم يُدرَج ضمن الأعمال الكاملة (L’Œuvre Complète) أي ضمن « الكتاب الأساسي » لدراسات لوكوربوزييه المؤلَّف من عدة مجلدات تم إعدادها بين عامي 1957 و 1965 ؛ كما أنه لم يُدرَج في دليل مركز بومبيدو في باريس، الذي يتضمن الأعمال الكبيرة المستذكرة في العام 1987 .

في العام 2008 ، عُرِض هذا العمل من بين مشاريع كبرى عراقية في الخمسينيات من القرن العشرين، وذلك في معرض في مدينة برشلونة الإسبانية. وقد قامت ملكة إسبانيا بتدشين هذه التظاهرة التي مثّلت، بشكل أساسي ودون أدنى شك، إشارة ذات أثر سياسي،3.

وقد حظي الجمنازيوم بسجالات تصدى لها رافعو شعار المثالية، وهي التي تم بناؤها قبل الحرب العراقية – الإيرانية بقليل ثم ما لبثت أن غرقت في النسيان الدولي مع كثير من الأبنية التي تمثل مظاهر العراق الحديث، بسبب العزل المفروض على البلد الذي تتحكم فيه الديكتاتورية. وتضاعف هذا النسيان الذي سببته الحروب وأعوام الخراب والدمار بسبب الحظر الدولي4. وتتمثل واحدة من المفارقات الحاصلة جراء الغزو الأميركي للعراق في العام 2003 ، وليست هي المفارقة الوحيدة، بالسماح للعراق ولجمنازيوم لوكوربوزييه بالخروج من الصمت الذي فُرِض عليه.

من النسيان إلى المفارقات في التجديد

في العام 2004 ، قليلة جداً هي المقالات التي كانت تورد ذكراً للجمنازيوم المنجز. كانت القوات الأميركية تحتل منطقة الشعب المتطرّفة عن مركز المدينة، وهي المنطقة المعروفة باشتباكاتها الطائفية، فكان من المستحيل المجازفة بزيارة « ملعب صدّام » أي « جمنازيوم صدّام « . في المقابل،حالَ رحيل الجنود، أمكنت الملاحظة في أولى الزيارات في كانون الثاني / يناير 2005 أن البناء كان سليماً. فبالإضافة إلى كتلته الضخمة ذات التأثير الأخّاذ، التي فضلاً عن أنها كانت تقف شامخة وحدها ضمن محيط متصحّر ومعزول، بين محاور طرقية كبيرة وأراضٍ مترامية الأطراف، فإن سقف بنائها المنحني ومدرّجها المفتوح في الهواء الطلق والنوعية الاستثنائية لطبقة البيتون الخارجية وفضاءاتها الداخلية التي يضيئها نور السماء الهابط عليها عمودياً وتعدد الألوان التي ميزت عمل لوكوربوزييه، كل ذلك كان يمثل عملاً عظيماً لأستاذ كبير، منجزاً بشكل جيد لدرجة استطاع فيها أن يقاوم أهوالاً لم تنقطع طيلة خمسة وعشرين عاماً.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri, 2005. Interior of a dressing-room in January 2005, shortly after the US troops left the building.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri, 2005. داخلية لغرفة الملابس في العام 2005 بعد مضي زمن بسيط على الاحتلال الذي نفذته القوات الأميركية

 راجعوا صور أخری للجمنازيوم:  مؤسسة لوكوربوزييه على صفحة Facebook

عملياً، لم يكن لدى مؤسسة لوكوربوزييه في باريس أي صورة عن ورشة البناء ولا أي وثيقة فنية تنفيذية. فلم يتم حفظ أي وثيقة تتعلق بالعمل على الأرض، كما أن فريق العمل المحلّي لم يكن يعرف أي شيء عن مصير هذه الوثائق. وقد تَبَيَّنَ أيضاً أن الزيارة الثانية في أيار / مايو 2005 لم تكن مجدية، فبقي البحث في تَخَبُّط مستمر.

عملياً، لم يكن لدى مؤسسة لوكوربوزييه في باريس أي صورة عن ورشة البناء ولا أي وثيقة فنية تنفيذية. فلم يتم حفظ أي وثيقة تتعلق
ومرت السنون. غير أنه في شباط / فبراير من العام 2011 حدثت التغييرات: فقد غدا النصب التذكاري لانتصار العراق في العام 2007 في كأس آسيا لكرة القدم يحيط بجزء من المحيط الخارجي؛ وازدحم محيط الصالة بإنشاءات متنوعة غير متجانسة، منها ألعاب بلاستيكية ملونة للأطفال وملعب رياضي صغير ملاصق للواجهة الخلفية، إضافة إلى تفصيل مثير للمشاعر وهو ضريح أقيم في المكان إحياء لذكرى المدرّب المسيحي عمو بابا.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri 2011. A view of the immediate surroundings occupied since 2011 by heterogeneous additions: the Ammo Baba “mausoleum”.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri 2011.منظر لما يحيط بالجمنازيوم ، وفي هذا المحيط إنشاءات غير متجانسة منذ العام 2011 : ضريح عمو بابا

 © Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri 2011. Triumphal gate celebrating Iraq’s victory in 2007, at the Asian Football Cup.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri 2011.   بوابة النصب التذكاري لانتصار العراق في كأس آسيا بكرة القدم في العام 2007

عملياً، لم يكن لدى مؤسسة لوكوربوزييه في باريس أي صورة عن ورشة البناء ولا أي وثيقة فنية تنفيذية. فلم يتم حفظ أي وثيقة تتعلق برفقة Jacques Sbriglio، نائب رئيس مؤسسة لوكوربوزييه في باريس، تمت زيارة جديدة للمبنى في أيار / مايو 2011 ؛ تبعها اجتماع تم تنظيمه في كلّية الرياضة في مجمّع المدينة الجامعية في بغداد. تم الاتفاق على محاولة إطلاق تعاون علمي بين المؤسسة ( وهي صاحبة المُلكية الفكرية والفنية لصالة الألعاب الرياضية المغلقة) والسفارة الفرنسية وجامعة بغداد. إلا أن الزيارة الخامسة والتي تمت في كانون الثاني / يناير 2012 جاءت للتأكيد على متابعة التجديد الحاصل؛ فقد تم تركيب أسقُف مستعارة في كل مكان تكبت الاضاءة الشمسية إضافة إلى وضع مربعات زجاجية ملونة على بعض النوافذ، كما هي الحال في البيوت العراقية التقليدية، وكذلك تم تزيين المدرّجات بالكراسي الملونة وحلّت الأنابيب المذهّبة المنتهية بقبضات مستديرة مشغولة بأشكال مختلفة محلّ الحواجز، وتم استبدال المعدن الأصلي للسلالِم بالرخام.

Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri, 2012. Modifications due to the ongoing renovation: coloured seats in the outdoors amphitheatre, internal hanging ceilings, air vents for AC in front of the façade.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri, 2012 التعديلات المنشأة من خلال التجديد الحالي: المدرّج المزيّن بالكراسي الملوّنة

Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri, 2012. Modifications due to the ongoing renovation: coloured seats in the outdoors amphitheatre, internal hanging ceilings, air vents for AC in front of the façade.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri, 2012. التعديلات المنشأة من خلال التجديد الحالي: أسقف مستعارة 

Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri, 2012. Modifications due to the ongoing renovation: coloured seats in the outdoors amphitheatre, internal hanging ceilings, air vents for AC in front of the façade.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Caecilia Pieri, 2012. التعديلات المنشأة من خلال التجديد الحالي: فتحات للتهوية، تماماً في وسط الواجهة

لّما تسارع الزمن مع الصحافة: التش هات…

في الخامس من نيسان /إبريل الماضي، رافقني إلى عين المكان فريق من وكالة الصحافة الفرنسية ومعه صحفية عاشقة للهندسة المعمارية: مقابلة مع المدير، فيديو – الرابط على شبكة الإنترنت. إن البرقية المعنونة ب  » بروز عمل لِ لوكوربوزييه عائد من النسيان في بغداد » الرابط على شبكة الإنترنت قد روت الأمر الأساسي في موضوع المصير الخاص والفريد للجمنازيوم، ذاكرةً بشكل خاص مشاريع التعاون ضمن الفعالية الحقيقية والمقتضبة لبرقيات الوكالة. ومنذ ذلك الحين تسارع الزمن.

نُشِرت مقالة باللغة الفرنسية في 8 نيسان / إبريل. وخلال 48 ساعة، أعيد نشرها بنصها الأصلي في اكثر من مائة مواقع، حتى قبل نشرها باللغة العربية في 18 نيسان / إبريل (PDF) ثم باللغة الإنكليزية في 23 نيسان / إبريل تسارعت الصحافة في كتاباتها، فمن تسريب في اللغة إلى تسريب في المعنى، أصبح الجمنازيوم « واجهة التاريخ » بعد أن كانت منسية في الأمس، (فرانس 24)5.

فبينما كانت البرقية الصحفية تذكر مصطلحاً موضوعياً هو التجديد، كانت الأخرى تستخدم مصطلح إعادة الحياة وهو مصطلح دقيق في موضوع الحفاظ على التراث: فهذا يتطلب إعادة دقيقة للحالة الأصلية التي كان عليها المبنى، عكس التجديد الذي تحقق في الجمنازيوم 6.

كان النص يقول إن فرنسا والعراق يقومان بمحاولة مشتركة « لإعادة البنية الأصلية النبيلة إلى المبنى »: وهي طريقة ماهرة لاقتراح الرغبة في تصحيح آثار التجديد، وذلك في محاولة لاستثارة وعي العراقيين لقواعد الحفاظ على التراث الحديث البيتوني… إنه أمر صعب وشاق!

وبعكس الخطوة المأمولة تماماً، ظهرت فرنسا في بعض المقالات وكأن « العراق يتوسل إليها » من أجل أن تساعده في « ترميم » الجمنازيوم7 [Artinfo – Archdaily – Architizer]. يكفي اليوم أن تبحث على محرّك البحث غوغل عن  » بغداد – لوكوربوزييه –الجمنازيوم « ، على الأقل باللغتين الفرنسية والإنكليزية، كي تلاحظ فداحة الخسائر. إلا أن الكلمات التي أعادت وكالة الصحافة الفرنسية نقلها بدقة، كانت دون أي غموض: هذا التجديد يبتعد تماماً عن فكر الأستاذ المصمم… لكنّ 46¡ على الأقل باللغتين المقالة. فهل قرأ الصحفيون حقاً البرقية الصحفية إلى آخرها؟?

… وظهرت المفاجآت: إعادة اكتشاف حقيقي: اكتشاف أرشيف الورشة « الضائع »

بعد عدة أيام، وبفضل شبكة الإنترنت، انفتح أمامي دربان أساسيان. فقد أرسل لي صديق مقرّب وعلى صلة بالعراق، رسالة بالبريد الإلكتروني؛ وكان قد قرأ برقية وكالة الصحافة الفرنسية؛ هذا ما مكّنني من العثور على أثر لِ Axel Mesny وهو المهندس المعماري المنفِّذ لصالة الألعاب الرياضية المغلقة. هذا الفرنسي الذي كان رئيساً للورشات خلال أكثر من سنة، كان يعمل آنذاك في وكالة Georges – Marc Présenté المهندس المساعد لِ لوكوربوزييه؛ وكان قد ناقش العراقيين في تنظيم العقد الابتدائي. أما الرسالة الثانية، فقد وصلتني من Mâkhi Xenakis ماكي كزيناكيس، وهي ابنة المعماري المهندس الرسام، ونحن نعلم أنها عملت خلال بضع سنوات في محتَرَف لوكوربوزييه. وبفضل البرقية فهمتْ أن بعض رسوم أبيها كانت في الحقيقة رسومات تخطيطية للمشروع في بغداد. فكتبت قائلة:  » أظهري رسومات أبي، فالاعتراف بأبوّته لهذا العمل كان أمراً شديد الأهمية بالنسبة إليه وهو كذلك بالنسبة إلينا جميعاً! » (رسالة مؤرخة في 27 نيسان / إبريل، مرسَلة بالبريد الإلكتروني).

Axel Mesny’s Collection. As pertains to the work’s genesis, Le Corbusier’s comments on this letter dated from 1963 confirm M. Marefat’s analysis according to which, until a very late date, the architect having died in 1965, did indeed show his interest for detail of a work which evidently was not at all a minor work of his, rather the opposite in fact.

Collection Mâkhi Xenakis.

Axel Mesny’s Collection. As pertains to the work’s genesis, Le Corbusier’s comments on this letter dated from 1963 confirm M. Marefat’s analysis according to which, until a very late date, the architect having died in 1965, did indeed show his interest for detail of a work which evidently was not at all a minor work of his, rather the opposite in fact.

Collection Mâkhi Xenakis.

عمل في الورشة الذي أدخل كزيناكيس في العمل في بغداد في الوقت نفسه الذي تم ذلك مع فيرميني Firminy وهذا ما أثبته ج. راغو G. Ragot ؛ إلا أن هذه الرسومات غير المنشورة سابقاً ل كزيناكيس تمثل أيضاً حالة من إمعان التفكير الشخصي في الروابط بين السقف المنحني ( فيرميني، بغداد) وجناح فيليبس في معرض بروكسل في العام 1958

في 24 نيسان / إبريل الماضي، عشية المقابلة المطوّلة التي أجريتها مع Axel Mesny كانت ثقته بي كبيرة، لدرجة أنه أحضر لي أرشيفه الكامل تقريباً، فاستطعت بذلك أن أضع بنفسي وأسلّم باليد مجموعة هامة من الوثائق لمؤسسة لوكوربوزييه في باريس؛ وقد جاءت هذه المجموعة لتكمل النقص الحاصل في أرشيف مجهول تماماً حول العمل في تلك الورشات، هذا النقص الذي دام اثنين وثلاثين عاماً.

Axel Mesny Collection, deposited at the Fondation Le Corbusier. © Caecilia Pieri. One of the agency prints concerning the « undulating glass panels », a window system invented around 1951, then patented by Xenakis: the untreated glass panes are directly inserted in the concrete, and their width was calculated using certain proportions belonging to the Modulor.

Collection Axel Mesny, déposé à la Fondation Le Corbusier. © Caecilia Pieri.

إحدى السحوبات المتسقة (تيراج) لمخططات « pans de verre ondulatoires » وهو نظام تَمَوضع النوافذ المستحدثة حوالى العام 1951 ثم أصبح كزيناكيس صاحب ملكية هذا النظام: صفائح الزجاج موضوعة داخل البيتون مباشرة، وقد تم حساب عرضها حسب بعض نسب. وقد استحدث لوكوربوزييه مقياس النسب الأساسية.« Modulor ».

هذه المجموعة من الوثائق كانت تضم: 320 شريحة ضوئية ملونة و 4 لوحات حساسة تحوي على صور بالأبيض والأسود لورشات العمل، والعديد من المخططات المسحوبة (تيراج) والتي يحمل أحدها توقيع لوكوربوزييه، إضافة إلى ثلاثة مصنفات من المخططات التنفيذية الفنية لمكتب الدراسات الياباني ميتسوي. فضلاً عن ذلك، فقد احتفظ  Axel Mesny بنسخ عديدة من رسائل لوكوربوزييه التي يحمل بعضها تعليقات بخط يده كل ذلك مكنني من الاتصال بابن Georges – Marc Présenté الذي احتفظ بنفسه بأرشيف أبيه. سيكون علينا إذاً إكمال تاريخ هذا المشروع أيضاً، انطلاقاً من هذه المجموعات الأخرى من الأرشيف، إضافة إلى الأرشيف الذي قد نجده يوماً ما في بغداد.

Mâkhi Xenakis’s collection. The workshop work which implies Xenakis’s participation on the Baghdad project as well as Firminy, has already been shown by G. Ragot; but these as yet unpublished sketches by Xenakis also illustrate a particular stage in his personal reflection on the links between the vaulted roof (Baghdad, Firminy) and the Philips Pavilion (Brussels World Fair, 1958).

Collection Axel Mesny. في ما يخص تكوّن العمل، فإن تعليقات لوكوربوزييه على هذه الرسالة المؤرخة في العام 1963 تؤكد على تحليل مينا ماريفات: وحتى تاريخ متأخر جداً، فإن هذا المهندس المعماري، الذي رحل في العام 1965 ، اهتم كثيراً بتفاصيل عمل، من الواضح أنه لم يكن يقلل من شأنه مطلقاً، ولكن على العكس تماماً.

يا لها من اتصالات تحمل مفارقات عدة، تلك العلاقات بين الإعلام والأبحاث: فعلى العكس مما يُفهَم من بعض المقالات الهاوية لإظهار القيم والحالات الاستثنائية – (إذ إنني أصبحت في بعضها شبيهة ب Indiana Jones وأنا أحيي وأكتشف من جديد هذه التحفة الفنية المجهولة)- فأنا كباحثة، وبفضل « التكنولوجيا الحديثة »، ونظراً للفضول الذكي الذي أبدته صحفية جيدة، استطعتُ ببساطة أن أعثر على الحَلَقة المفقودة التي ستتمكن من تأكيد الوقائع، أو أنها بخلاف ذلك، ستتمكن من التخلص نهائياً من بعض الحكايات الوهمية.

إنها لَقوّة أن نعترف بأنه بفضل آنيّة الإنترنت شبه الكاملة، مكنتنا المعلومة التي أعادت الصحافة إذاعتها، من البدء بمرحلة جديدة في معرفة العمل الذي قام به لوكوربوزييه. حالياً، أُلقِيَ على عاتق نقّاد أعمال هذا المهندس المعماري ومفسِّريها مهمة التحليل الدقيق للروابط التي سيسمح هذا الأرشيف بنسجها مع ما تبقّى من منظومة الأرشيف. لم يكن الرئيس السابق صدام حسين هو من أطلق مبادرة العمل في المشروع، وذلك بخلاف الشائعات لدى العامّة، وبخلاف ما قد توحي به التسمية القديمة وهي: « صالة صدام حسين للألعاب الرياضية المغلقة ». فمنذ العام 1974 ، أُعيد البدء بالدراسات في وكالة Présenté وتم البدء بالعمل الحقيقي في الورشات في تشرين الثاني / نوفمبر من العام 1978 واستمر حتى ربيع العام 1980 .

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Axel Mesny, 1979. Different phases of the raising of the building with its armoured concrete structure: the flights of benches, the interior, the amphitheater.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Axel Mesny, 1979. مختلف المراحل في رفع السقف المنحني مع بنيته البيتونية المسلحة

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Axel Mesny, 1979. Different phases of the raising of the building with its armoured concrete structure: the flights of benches, the interior, the amphitheater.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Axel Mesny, 1979. مختلف المراحل في رفع السقف المنحني مع بنيته البيتونية المسلحة.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Axel Mesny, 1979. Different phases of the raising of the building with its armoured concrete structure: the flights of benches, the interior, the amphitheater.

© Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Axel Mesny, 1979. مختلف المراحل في رفع السقف المنحني مع بنيته البيتونية المسلحة.

كان مكتب المهندس رفعت الجادرجي للاستشارات في العراق هو صلة الوصل بين المهندس المعماري و وزارة الرياضة، وبالأخص السيد عدنان شريف الذي كان « مدير » القطاع إضافة إلى العديد من المهندسين العراقيين المكلّفين بمراقبة المواصفات النوعية. وقد قام مكتب الدراسات الياباني باستخدام عمال تايلانديين من أجل وضع أساسات المشروع وتنفيذ البناء؛ حتى إن اللوحات في الورشات لم تكن مكتوبة باللغة العربية بل باللغة التايلاندية… لقد بُدِئَ العمل بالعولمة آنذاك في العراق.

Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Axel Mesny, 1979. Working staff on the construction site: three employees of the Japanese firm Mitsui, Iraqi engineers (with sunglasses: Eng. Abbas). The girl on the right was a student in civil engineering.

Fondation Le Corbusier/ ADAGP/ Axel Mesny, 1979.عباس,المهندس ,مع النظارات :  المهندسين العراقيين مع اليابانية الشركة موظفين 

لم يحضر الرئيس صدام حسين افتتاح المشروع. لقد احتفظ Axel Mesny من هذه اللحظة المميزة بذكرى غامضة، مَرِحة ومؤثّرة على السواء. كان المطر يهطل بغزارة، وحسب التقاليد المَرعِيّة، وتعبيراً عن الترحاب بتشريف الضيوف، كان يتم ذبح الأغنام كلما تقدم الموكب الرسمي وعلى رأسه السيد طارق عزيز [ نائب رئيس الوزراء و وزير الشباب والرياضة بالوكالة آنذاك]: فاحتفظ المهندس في مخيلته بمنظر تلك السواقي المليئة بمياه الأمطار الممزوجة بدماء الأضاحي…

المراجع


Pour citer ce billet : Caecilia Pieri, « À propos du Gymnase Le Corbusier à Bagdad : découverte des archives de la construction (1974-1980) », Les Carnets de l’Ifpo. La recherche en train de se faire à l’Institut français du Proche-Orient (Hypothèses.org), 22 juin 2012. [En ligne] http://ifpo.hypotheses.org/3763


Notes

  1. كانت هذه المعطيات المعلنة عن الحداثة تهدف، من بين ما تهدف إليه، إلى منح الرهانات الشرعية لحكومة ما زالت تخضع، أكثر فأكثر، لمنازعات داخلية. إن الأساس في تاريخ المشروع، بما في ذلك السياق السياسي، قد نشر في مقالات ثلاث، هي: مقالة بقلم ريمي بودوي، وهو مهندس معماري وأستاذ في جامعة جنيف، وقد استطاع أن يلمح صالة الألعاب الرياضية خلال زيارة قام بها لبغداد في العام 2002 .المقالتان الأخريان هما بقلم مينا ماريفات، وهي مهندسة معمارية وأستاذة في جامعة جورج تاون، وهي الباحثة الوحيدة التي استطاعت تكريس ستة أشهر من منحة فولبرايت التي حصلت عليها في العام 2008 كي تستكشف بأوسع طريقة ممكنة أرشيف المشروع المحفوظ في مؤسسة لوكوربوزييه في باريس. فضلاً عن ذلك، تم تكليف مينا ماريفات بكتابة نبذة عن صالة الألعاب الرياضية ستنشر في دليل معرض لوكوربوزييه المقرر افتتاحه في العام 2013 في MOMA وسيحمل العنوان التالي: « البحث المتواصل والصبور عن عمل لوكوربوزييه لبغداد » .المراجع في آخر المقالة. []
  2. مصطلحات وردت في مقدمة مينا ماريفات في مجلة DOCOMOMO []
  3. معرض متنقل بعنوان  » مدينة السراب »، وهو حالياً موجود في نيويورك. مقابلة صحفية مع المفوّض عن المعرض في الجريدة الإسبانية إلباييس. []
  4. Arch.net 2005 : https://archnet.org/forum/view.jsp?message_id=150495 انظر إلى هذه الشهادة القلقة التي ظهرت في العام 2005 على هذا الموقع الوارد آنفاً. []
  5. http://www.france24.com/fr/20120419-irak-gymnase-le-corbusier-vitrine-histoire-bagdad-echappe-oubli-hussein-faycal []
  6. http://www.dopimmo.com/2012/04/17/rehabilitation-du-gymnase-cree-par-le-corbusier-a-bagdad-ns-640.html DOPIMMO []
  7. http://fr.artinfo.com/news/story/801814/les-irakiens-s%E2%80%99allient-aux-fran%C3%A7ais-pour-restaurer-le-gymnase-de-le-corbusier-construit-pendant-le-r%C3%A8gne-de-saddam-hussein; http://www.archdaily.com/228601/lost-le-corbusier-building-sparks-preservation-movement-in-iraq/; http://www.architizer.com/en_us/blog/dyn/41840/preservation-push-for-obscure-le-corbusier-sports-complex-in-iraq/ []

Vous aimerez aussi...