إيجاد مكان شخصي؟ تحليل المسارات المهنية والمكانية للنساء السبّاكات كجزء من مشروع التمكين (رائدات الماء) في الأردن

ستتذكر خولة دائماً تدخلها الأول بمفردها في منزل خاص. فالسبّاكة الشقراء البلاتينية التي ترتدي بذلة كهربائية زرقاء لن تمر دون أن يلاحظها أحد في حي خلدا، شمال عمان، حيث تتأهب للقاء زبائنها الأوائل. وبما أن تسرب المياه لا يمكنه الانتظار بضع ساعات أخرى استُدعيت مديرة مركز “سواعد النشمية للصيانة” بشكل عاجل من قبل امرأة يمنعها زوجها من استقبال رجل في غيابه. كانت خولة متوترة. فالسبّاكة تعرف أنها ستضطر إلى تعريض نفسها لنظرات اندهاش واستغراب. وفي هذه المرة لن تتمكن من الاعتماد على أي شخص لمساعدتها تقنياً. وبعد اكتمال الإصلاحات، يتلقى زوج خولة مكالمة من زوج الزبونة، مندهشاً من العمل المنجز وحريصاً على التأكيد على جودته. وفي هذا اليوم، إضافة إلى الفضول ستثير تقدير الزبون وإعجابه.

شاركت خولة بصفة مدرِّبة في التدريب المهني على السباكة، الذي أجرته الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) بين العامين 2007 و2015، رائدات الماء (WWW). ويمثل رائدات الماء على الأرض المنظمة الأردنية غير الحكومية “جهد” ووزارة المياه والري الأردنية ومراكز التدريب المهني. وقد تلقى التدريب ما مجموعه 350 امرأة تمارس 40 منهن اليوم هذه المهنة المدموغة بالتمثيل الاجتماعي الجنساني. وهن موظفات في كيانين: جمعية السبّاكات الرائدات النسائية (WWPC) وجمعية سواعد النشمية للصيانة، جمعية خولة.

صورة تسلط الضوء على التعاون الألماني الأردني خلال دورة تدريبية لـ “نساء رائدات” ممولة من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) ( الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، 2018)

ما يزال جزء كبير من المجتمع الأردني يخضع لنظام أبوي يؤثر على الحراك الاجتماعي والمكاني للمرأة (قعوار، 1999). ووضع ربة المنزل، الذي تشترك فيه 84٪ من إجمالي عدد السكان الإناث في سن العمل (دائرة الإحصاء العامة، 2019)، يقلل من احتمالات التنقل في الأماكن العامة. فمكان المرأة مخصص تقليدياً للحيز الخاص. واكتساب قدرة أكبر على العمل – الناتجة عن ممارسة مهنتهن – يقود السباكات إلى التساؤل عن التمثيلات الثقافية التي تقيد حركتهن الاجتماعية المكانية.

من خلال دراسة النساء السبّاكات، تقدِّم هذه الورقة انعكاساً لاكتساب هوية مهنية تُفهم على أنها محرك للتنقلات والعادات الجديدة.

وبسبب التنقلات التي تتطلبها مهنتهن فإن السباكات، المنحدرات غالباً من أوساط متواضعة، يشهدن ثورة في تحركهن. وبعض الأماكن التي كانت تعتبر سابقاً محظورة اجتماعياً أو ثقافياً على هؤلاء النساء، تشكل بفضل السباكة موضع تدخلاتهن. ولا تقتصر هذه التحركات على النطاق المهني؛ كما تفترض إعادة التلاؤم المكاني لبيئتهن السكنية إعادة تلاؤم جسدي ونفسي. هذه الورقة هي نتيجة عمل ميداني لمدة ثلاثة أشهر، تم بين 3 كانون الثاني (يناير) و10 نيسان (أبريل) 2021، ويستند إلى منهجية نوعية بشكل أساسي. جُمعت البيانات التجريبية جميعها خلال المقابلات شبه المنظمة واستُكملت باستخدام الخرائط الحساسة أثناء المقابلات الشخصية مع السباكات. وهن يشتركن في أمور كثيرة: جميعهن ​​ينتمين إلى الطبقة الوسطى الدنيا، ولم يكن لدى أي منهن وظيفة قبل بدء التدريب وأطفالهن جميعاً يبلغون من العمر 16 عاماً على الأقل، وهو عمر يمنحهن بعض الاستقلالية.

ثورة التحرك، ثورة “القدرة على التحرك”

رسم تخطيطي لتنقلات زينب أنجز في 22/03/2021، مترجم عن العربية، جولييت بيرو

رسم تخطيطي لتنقلات إيمان أنجز في 23/02/2021، مترجم عن العربية، جولييت بيرو

 

ومن أجل منح تأمل لهذه التغييرات، قدِّمت طريقة رسم الخرائط الحساسة. ففي الرسم التخطيطي للتنقل، طُلب منهن ذكر الأماكن التي كن يذهبن إليها قبل الدورة التدريبة والأماكن التي يرتدنها منذ أن صرن سباكات، في حياتهن المهنية والخاصة.

والمخططات التي تم الحصول عليها تسلط الضوء على زيادة كبيرة في تحركاتهن. فباكتسابهن صفة مهنية بمثابة سباكات، صرن يختبرن فضاءً مختلفاً عن ذاك الذي كن يرتدنه يومياً، والذي كان محصوراً داخل حدود الحي الذي يقمن فيه. حيث لم تذكر إيمان في رسمها التخطيطي إلا مكاناً كانت ترتاده قبل السباكة: “زيارة أهلها وأهل زوجها”، وهو دليل على تحرك مقيّد.

“لم أكن أعرف أي شيء غير شارعي الذي كنت أعيش فيه.” (إيمان، ماركا، 2021)

أكثر من مجرد تجديد لعلاقتهن بالفضاء المحيط، تغير السباكات كذلك طريقتهن بالتحرك، في سياق تعد فيه وسائل النقل العام إحدى العقبات الرئيسية أمام توظيف الإناث. الروابط الطويلة والمقيدة تجعل تنقل المرأة أكثر تعقيداً. كذلك فإن التنقل يتطلب مهارات ومعرفة هي رأس مال مكاني يسمى القدرة على الحركة (كوفمان، 2002). هذه القدرة وإمكانية التنقل تم تعزيزهما منذ دورة رائدات الماء التدريبية، كما يشهد على ذلك زيادة استخدام وسائل النقل العام. أما إيمان وآلاء فقد تخلين عنها بعد حصولهما على رخصة القيادة وشراء سيارة في سياق وطني يبدو أن التحركات النسائية فيه محدودة.

«أغلى ما في حياتي هو أنني أردت تعلم القيادة والحصول على سيارة. لذا فقد عزمت على تعلم القيادة وحصلت على سيارة صغيرة لكنني سعيدة حقاً. أهم شيء أن لدي واحدة» (إيمان، ماركا، 2021).

بلوغ ما لا يمكن بلوغه

تتمتع جمعية خولة التعاونية بصلات وثيقة مع المساعدات الدولية. الدعم المالي غير مباشر وقائم على مشاريع تشمل السباكات. العديد من مشاريع الصيانة نظِّمت في أماكن مؤسسية كالمدارس ودور العبادة ومجلس الأعيان ومجلس النواب. من كانون الثاني (يناير) إلى كانون الأول (ديسمبر) 2019، وقعت الوكالة الألمانية للتعاون الدولي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية عقداً مع وزارة المياه والري يسمى حملة السباكة للمؤسسات الحكومية، تعمل بموجبها السباكات في مباني مؤسسات المملكة. تشكل هذه العملية مصدر فخر كبير للسباكات اللواتي لم يتخيلن قط أن يستطعن يوماً ما الدخول إليها، ناهيك عن العمل فيها.

«عندما عدت من هذا المبنى إلى المنزل كنت فخورة جداً وأخبرت الجميع أنني دخلت إلى ذاك المبنى. حيث إني أعيش في منطقة معروفة، بسيطة جداً، وليست منفتحة جداً. فكرة دخول المرأة إلى تلك المباني الحكومية هي فكرة كبيرة. أخبرت والد زوجي: تعلم أنني دخلت إلى مبانٍ لم تدخلها في حياتك» (زينب، سبّاكة في جمعية السبّاكات الرائدات التعاونية، ماركا، 2021)

تتيح السباكة، ولاسيما الدعم المقدم من وكالة مساعدة دولية، عبور “الجدران غير المرئية” (دي ميو، 2011). هذه الجدران، التي أقيمت من خلال الرقابة الذاتية، والتي هي ذاتها موروثة من التكوين المكاني الجنساني وتنظيم معين للخدمات ووسائل النقل العام، يهزها النشاط المهني تدريجياً. وهذه الأماكن التي كانت تعتبر سابقاً جذابة أو منفِّرة أو مجهولة تشكّل موضوع استثمار يومي جديد.

نحو إعادة تلاؤم البيئة السكنية

لا تقتصر عادات التنقل الجديدة على المجال المهني، ففي الحياة الخاصة هناك تغييرات ملحوظة. حيث تكتسب النساء استقلالية وثقة في أنشطتهن اليومية. فقد أعربت سبّاكة عن فخرها لأنها لم تعد تعتمد على زوجها للذهاب إلى السوبر ماركت وزيارة جيرانها. واكتساب هويتهن المهنية هو أيضاً عامل مساعد على اندماجهن الاجتماعي الجديد. فقبل الدورة التدريبة، كانت روابطهن الاجتماعية مقتصرة على النطاق الأسري وأصدقاء أزواجهن.

“ما كان لدي أصدقاء قبل أن ألتقي بهم من خلال ورش السباكة” (آلاء، سبّاكة في جمعية السبّاكات الرائدات النسائية، ماركا، 2021)

إن اندماجهن في سوق العمل يجعلهن على اتصال، في آنٍ واحد، مع زملاء وعملاء ومع جهات فاعلة في المساعدات الدولية، ضمن إطار الكيانات المهنية الناشئة عن “نساء الماء الرائدات”. وبدفعهن للتنقل باستمرار، تتيح لهن مهنتهن إقامة علاقات ودّية أولى وكذلك ارتياد أماكن تواصل اجتماعي جديدة.

تواجه التعريفات التقليدية للمساحات السكنية الأردنية وللمكان الذي تشغله النساء فيها تحديات عبر الطرق الجديدة لسكن هذه المساحات نفسها من قبل السبّاكات. حيث كان مكان الإقامة سابقاً مكاناً للعمل المنزلي فقط، وقد أعيد تعريف مكان الإقامة مادياً ورمزياً من خلال الممارسات المهنية للسبّاكات. فنعمة تضع صندوق الأدوات ولباس العمل الموحَّد في خزانة غرفة نومها، تماماً مثل إيمان وزينب. وتكوي آلاء لباسها الموحَّد كل مساء قبل أن تضعه مرتَّباً في خزانة الملابس، وهذا الطقس يشهد على الأهمية التي توليها لعملها. وتصرّح عائشة أنها تخفي صندوق أدواتها خلف باب غرفة نومها. وهكذا ينطلق في المقابلات الفخر الجماعي باستعادة رمز مساراتهن الشخصية الجديدة في المنزل. فمعدّات السبّاكات المهنية مرئية داخل المنزل – وبالتالي يراها أزواجهن. كما يساعد نشاطهن أيضاً في المساهمة في دخل الأسرة. وهذا يؤكد مدى حرص هؤلاء النساء على تأكيد نجاحهن المهني في فضاء يُعرف بأنه فضاؤهن بامتياز، رمزياً واجتماعياً.

إيمان تقدم لباس عملها الموحد مرتباً في غرفة نومها في ماركا (جولييت بيرو، نيسان / أبريل 2021)

عائشة تقدم لباس عملها الموحد مرتباً في غرفة نومها في زي (جولييت بيرو، شباط / فبراير 2021)

خاتمة

عبر وضعهنّ كسبّاكات، تعاود المستفيدات من المشروع التفاوض على مجموعة من الأدوار الاجتماعية ويختبرن نافذة جديدة من الاحتمالات من خلال اكتشاف فضاءات مادية ورمزية جديدة. فعلى المستوى الحضري وبفضل المشاريع المنفذة بالاشتراك مع المساعدات الدولية، استثمرت النساء في إطار الممارسات المهنية أماكن محظورة عليهن؛ مؤسسية أو دينية أو ذات اعتبار. وتدريجياً، تتحدى هؤلاء النساء من خلال العمل المعايير الصارمة في تنقلاتهن اليومية ويبلغن نطاقاً جديداً من التواصل الاجتماعي. حيث تتجاوز هذه المدارات المهنية الجديدة الغرض الاقتصادي البسيط. فقد طوّرت السبّاكات مجموعة من النشاطات المستدامة أصبحت أساسية في حياتهن اليومية. ومع ذلك، إذا كان الهدف الأساسي لـ “رائدات الماء” هو ضمان الاندماج المهني المستدام، فيبدو أن المشروع قد فشل. حيث إن 10٪ فقط من المشاركات في البرنامج يمارسن المهنة اليوم. ويمكن إعادة السبب إلى سرعة الدورة التدريبة ونقص الدعم في منطقة صعبة. كما أن قابلية النمو الاقتصادي للكيانات المهنية المنشأة يتم تأمينها فقط من خلال الدعم المالي لوكالات التنمية. ويكشف هذا الدعم المالي غير المباشر اعتماداً شديداً على المساعدات الدولية. وهكذا، في الوقت الحاضر، ما تزال هناك عقبات عديدة تعرقل النساء في طريق إثبات وجودهن في سوق عمل مخصَّص للرجال عادةً.

المراجع

BUTLER J., 2006, Défaire le genre, Paris, Éd. Amsterdam

COUTRAS J., 1998, « La mobilité quotidienne et les inégalités de sexe à travers le prisme des statistiques », Recherches féministes, vol.10, n°2, p.77-90

DI MEO G., 2011, Les murs invisibles, Paris, Armand Colin

KAWAR M., 2000, Gender, Employment and the Life Course, The case of working daughters in Amman, Jordan

KAUFMANN V., 2002, Re-thinking Mobility, Contemporary Sociology, Aldershot (Hampshire)/Burlington,VT, Ashgate

دائرة الاحصاءات العامة، 2019، “الأردن بالأرقام”:

http://dosweb.dos.gov.jo/DataBank/JordanInFigures/Jorinfo_2019.pdf


Pour citer cet article : Juliette Bureau, “إيجاد مكان شخصي؟ تحليل المسارات المهنية والمكانية للنساء السبّاكات كجزء من مشروع التمكين (رائدات الماء) في الأردن” . La recherche en train de se faire à l’Institut français du Proche-Orient, https://ifpo.hypotheses.org/?p=11613, le 14 mars 2022. [En  ligne sur hypotheses.org]



1 réponse

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search