حوار حول: سامي فراشري (1850-1904): جدل العلمانية والدين والتعددية القومية في إطار الدولة العثمانية (2/2). مبادراته الفكرية وإرثه الفكري

“شمس الدين سامي فراشري: جدل العلمانية والدين والتعددية القومية في إطار الدولة العثمانية” هو عنوان حلقة نقاشية (أون لاين) عقدها “المعهد الفرنسي للشرق الأدنى”، بالتعاون مع “المعهد الملكي للدراسات الدينية” في الأردن، و”معهد الدراسات الشرقية” في كوسوفو في السابع من نيسان / أبريل 2021، تحدّث فيها المؤرخ الكوسوفي السوري محمد م. الأرناؤوط. وعلى هامش هذه الحلقة النقاشية كان هذا الحوار مع محمد الأرناؤوط حول ما طرحه فيها من أفكار، وما تلاها من أسئلة ونقاش.

يتناول القسم الثاني من هذه المقابلة مكانة كل من اللغة والعلمانية في مبادرات شمس الدين سامي، كما يحلل إرث سامي فراشري في عالمنا اليوم وأهميته لألبانيا، وتركيا، فضلًا عن العالم العربي.

اللغة في مبادرات سامي فراشري

لعبت اللغة (الألبانية والتركية والعربية) دورًا كبيرًا في مشاريع ومبادرات سامي فراشري في المجالات القومية والفكرية والسياسية.

كما سبق القول في مقدمة هذا الحوار، كان أول ما نشره سامي فراشري – مع تأسيس مكتبة الجيب – يدور حول المدنية الإسلامية ثم اللغة. اكتشف سامي من خلال هذا المجال الجديد أهمية اللغة، وركّز بشكل كبير منذ ذلك الحين على اللغة. وبالرغم من أنّ بدايته كانت مع الأدب من خلال الرواية والمسرحية، إلا أنه بعد ذلك انتقل إلى اللغة وتعمّق فيها، وذلك انطلاقًا من فكرة أن الحركات القومية التي نشأت في البلقان، والمشرق أيضًا في بدايات القرن التاسع عشر بدأت مع اللغة، أو مع إحياء اللغة وتحسين الأبجدية. ونعطي مثالًا على ذلك اللغات السلافية التي ورثناها من القرون الوسطى مع أبجدياتها المعقّدة، إذ بقيت هذه اللغات تُستخدم في الكنيسة وفي المدارس الكنسيّة، ودامت حوالي 200-300 سنة، إلى أن أصبح هناك ما يسمى باللغة الشعبيّة، وكان لا بدّ من الإصلاح وتقبّل لغة الشعب، وإصلاح الأبجدية لتعبّر عن هذه اللغة سواءً في صِربيا، أو كرواتيا، أو ألبانيا.

بدأت النزعات القومية بالاهتمام بإصلاح اللغة، وتبسيط الأبجدية، والاهتمام بالتراث الشعبي، والفلكلور والأغاني، وغيرها لاكتشاف ما فيها من كنزٍ لغوي يساعد في تقعيد ما يسمى باللغة الشعبية، وبالتالي وضع القواميس الجديدة. وكان لسامي فراشري دور كبير في هذه القضايا بالنسبة للأتراك والألبان. فبالنسبة للأتراك كان له دورٌ رائدٌ في التمييز ما بين ما هو عثماني، وما هو تركي، خصوصًا مع قاموسه الرائد (قاموس تركي)، ولا سيّما عبر تأكيده أن هذه اللغة هي لغة تركية، وليست عثمانية، وبالتالي هي لغة الأتراك. بينما يعتبر العثمانية مظلةً تشمل كلّ المكونات القومية من الألبان والأكراد والعرب. لذلك أخذ يُحيي في قاموسه المفردات التركية الأصيلة، ويطرح المفردات التي دخلت اللغة التركية من الفارسية، أو العربية. وهذا الأمر -المهم بلا شك- قام به مع اللغة الألبانية أيضاً، والذي كان واضحاً في دراساته، فبسبب تشتّت الألبان في عدة ولايات، وظهور عدّة لهجات وأبجديات تُحكى وتُكتب بها، لم يعد هناك عنصرٌ موحد يجمعهم، بحسب سامي فراشري، وذلك في ضوء توزّع الألبان بين مسلمين ومسيحيين أرثوذكس وكاثوليك. ومن ثمّ لم يكن الرابط المشترك الذي يراه سامي بالنسبة للألبان، هو الدين، وإنما اللغة والثقافة. وكان هذا واضحًا في رسالة سامي إلى صديقه الشاعر يرونيم دي راده في إيطاليا عام 1880 التي يقول فيها بالحرف “إحياء” وتوحيد اللغة الألبانية وأبجديتها. ومن هنا بادر إلى اقتراح أبجدية جديدة للغة الألبانية، وجاء من بعده من اقترح أبجدياتٍ جديدة لهذه اللغة، إلى أن تم الاتفاق على أبجدية واحدة. فالاهتمام باللغة والإصلاح اللغوي، ومن ثم وضع قواميسٍ خاصة بهذه اللغة، وقواميس ثنائية اللغة، هي أعمال واسعة الدلالة بالنسبة لإحياء الوعي القومي لدى هذه الشعوب.

الشكل 1: مجلة هفته المتخصصة في اللغة والأدب من تحرير سامي فراشري الصورة من المجلة توضح العلاقات التي تربط بين اللغة والثقاف

العلمانية والدين في إطار الدولة العثمانية

أشرنا إلى موقف سامي فراشري من العلمانية عند تناول أصوله البكتاشية. لكن موقفه من العلمانية ربما هو أوسع من ذلك. هل لك أن تفصّل في النموذج العلماني الذي يقترحه سامي وعلاقته بالدين؟

يجب أن نميز هنا بين سامي فراشري الألباني، وشمس الدين سامي العثماني. فشمس الدين كان شديد الحذر لأنه كان على دراية بالملاحقة التي ستتمّ له بسبب مواقفه الناقدة للحكم الفردي والاستبدادي، ولذلك اكتفى بالتركيز على الإطار التعددي، والاعتراف بالمكوّنات وحقّها بأن يكون لها كيانات “أوطان صغيرة” ضمن الوطن الكبير الذي يقوى بقوة هذه المكوّنات. ولكن مسألة العلمانية كانت أكثر حساسيّة، فتناولها في كتاباته الألبانية، وخصوصًا في كتابه المهم الذي نشره في عام 1899، ولم ينشره وقتها باسمه الصريح، تحت عنوان “ألبانيا: ماذا كانت، ما هي الآن، وماذا ستكون في المستقبل”. لهذا الكتاب أهمية ضمن إطارين؛ الأول الذي أشرنا إليه سابقًا وهو الوطن الكبير والوطن الصغير، حيث كان الهاجس لدى سامي فراشري بضرورة وجود وطن صغير بحقوق، بمعنى تحقّق القومية الثقافية ضمن وطن كبير لتأسيس تقاليد محلية في الحكم الذاتي. ومن ثمّ فهو يطرح في هذا الكتاب – في رؤية استشرافية – الإطار الثاني أو النموذج لشكل الدولة في حال انهارت الدولة العثمانية. وبعد طرح كل هذه المبررات، يدخل في تفاصيل نظام الحكم الذي يجب أن يكون عليه الكيان الألباني الجديد.

ولا شك أن سامي كان واضحًا جدًّا في موقفه من العلاقة بين الدين والدولة، فهو يتفق مع التقاليد التي كانت سائدة في الدولة العثمانية بوجود شخص رفيع يمثل الطائفة الدينية أمام السلطة الحاكمة أو نظام الحكم، مثل رئيس الأساقفة أو المفتي العام للمسلمين. ولكنه يؤكد على عدم تدخّل هذه الشخصيات في شؤون الدولة، وبعدم تدخّل الدولة في شؤون هذه الطوائف إلاّ في نقطة واحدة ذكرها سامي فراشري وهي تدريس الدين. وبالمناسبة، فإن هذا الشكل الذي اقترحه هو السائد في البلقان الآن، في كوسوفو، أو في ألبانيا، أو مقدونيا الشمالية، التي هي دول علمانية، ولكنّ الدين له مكانته من خلال هذه الشخصيات القوية التي تمثله أمام الدولة، والتي لها مكانتها أمام الدولة وتمثله في كل الأمور الدينية بالمعنى الضيق للكلمة، وبالمعنى الاجتماعي والثقافي، يعني فيما تصدره من جرائد ومجلات، وما تشرف عليه من مدارس وكليّات. نحن نعيش هذه المزاوجة في الواقع في البلقان، فبالرغم من أن هذه الدول هي ذات اغلبية مسلمة أو مسيحية، ولكنها دول علمانية تعترف بالمؤسسات التي تمثل هذه الطوائف ضمن المجالات الخاصة بها.

الشكل 2: كتاب سامي فراشري بالألبانية: “ألبانيا، ماذا كانت، ما هي الآن، وماذا ستكون في المستقبل”

إرث سامي فراشري

سؤال يطرحه عنوان سلسلة الحلقات النقاشية “إعادة قراءة الإرث الفكري في أوقات الأزمات والصراع”، وبحكم إطلاعكم على كل من ألبانيا وتركيا والعالم العربي. هل لك أن توضّح تأثير هذا الإرث خصوصًا في أوقات الأزمات التي عاشتها الدولة العثمانية، والفترة الانتقالية من السلطنة إلى الجمهورية بعد الحرب العالمية الأولى، ثم نشأة ألبانيا الحديثة بعد انفصالها عن الدولة العثمانية، وكذلك انفصال الدول العربية عن الدولة العثمانية لتقع تحت سلطات انتداب أوروبية متعددة؟

إن هذا الإرث مرتبط بالفترة الغنية والانتقالية والعاصفة، في الوقت نفسه التي عاشها سامي فراشري في الربع الأخير من القرن التاسع عشر لنقل، حيث كانت الـ 25 سنة الأولى من حياته مرحلة تعليمٍ واستيعابٍ وتكوينٍ معرفيٍ وفكريٍ وسياسيٍ، بينما كانت الـ 25 سنة التالية مرحلة عطاءٍ وإنتاجٍ وتأثيرٍ وتأسيسٍ لمبادرات ستترك أثرها في السياق الألباني والعثماني.

 يبدو لي أن سامي فراشري يساعدنا في فهمٍ أفضل للدولة العثمانية في هذه الفترة التي كان فيها إصلاح، أو رغبةٌ بالإصلاح، على الرغم من وجود توجّهات معاكسة، وتحوّلها من دولة برلمانية دستورية إلى دولة سلطانيّة، أو دولة خلافة. كما يبدو لي هذا الإرث مهمًّا فيما يتعلق بالتعدد وإدارة الأزمات، خصوصًا أننا نرى في المقابل المشاكل المترتبة على خلاف ذلك، كما حدث بين الأرمن والأتراك، والألبان والأتراك، والعرب والأتراك، وهو ما أورثنا فيما بعد أزمات كبيرة أدت إلى صدامات مسلّحة كان لها أبعاد كبيرة وخسائر ضخمة وضحايا بالملايين لدى الجانبين، وذلك إمّا نتيجة للصدامات المحلية، أو للتورط في حروب كبيرة مثل الحرب العالمية الأولى.

لشكل 3: طوابع بريدية ألبانية تعود للأعوام 1949، 1950 و1979 تحتفل بسامي فراشري

لذلك، أمكن لإرث سامي فراشري فيما يتعلق بأهمية التعدد والاعتراف به أن يكون ذا فائدة في الماضي، ويمكن أن يكون كذلك في الحاضر. ففي بلد مثل سوريا، ربّما أفاد هذا الإرث خلال حكم الحكومة العربية أو الفيصلية عام 1918 مع إنشاء البرلمان وكتابة الدستور، حيث يمكننا أن ندرك نَفَس سامي فراشري في مسألة التعدد، والاعتراف بمكوّنات البلاد للتعبير عن نفسها سواءً في الدستور، أو في مجلس النواب، أو الشيوخ، وهذه مسألة مهمة جدًّا. فيما بعد، خلال فترة الانتداب، كان للفرنسيين مقارباتهم لهذه المكونات في سوريا ولبنان، أولها لم تُنفذ، والثانية فشلت وثمّ أعيد تجميعها مرّة أخرى. وهكذا كنا ننتقل بين تجارب غير ناجحة أوصلت البلاد إلى ما هي عليه من تأزّمات، سواءً في سوريا، أو لبنان، وغيرهما. أمّا في تركيا، فنحن نقترب من مئوية الانتقال من السلطنة إلى الجمهورية في عام 2023، وهو حدث راهن في تركيا التي تضم مكوّنات ينبغي البحث في طريقة للتعامل معها. وبالنسبة لألبانيا فهناك تقدير كبير لإرث سامي فراشري، الذي تم الأخذ بمشروعه جزئيًّا، حيث كان قريبه مهدي فراشري من الأشخاص الذين ساهموا في وضع أول دستور ألباني عام 1914، والذي أخذ بمسالة العلمانية.

نخلصُ في نهاية هذا الحوار إلى إمكانية الاستفادة من إرث سامي فراشري بعد الاطلاع عليه في كلّ جوانبه، ولذلك نأمل من خلال هذه الحلقات النقاشية، وما يمكن أن ينتج عنها من مبادرات أو مشاريع علمية أن تُعرّفنا أكثر على إرثه، وإرث غيرهِ من المفكرين، لأننا بحاجة ماسّة لها، لأنّنا نعيش في دول ومجتمعات متأزمة -مرة أخرى- بحكم فشلها في إدارة النزاعات، والاعتراف بالمكوّنات، وإدارة دول تقوم على التعددية، وتنزع قلق مكوناتها أمام التحديات المختلفة. 

المراجع

العربية

أحمدي اسماعيل (2009)، “فجيعة الأندلس في مسرحية سيد يحيى لشمس الدين سامي فراشري”، مجلة الموقف الأدبي، عدد 458، دمشق: اتحاد الكتاب العرب، ص 78-82.

الأرناؤوط محمد م. (23/10/2015)، الأندلس في التراث المسرحي الحديث عند المسلمين: ريادية شمس الدين سامي فراشري، جريدة الحياة، https://bit.ly/3fApSkb (تاريخ الدخول 31/5/2021) .

الأرناؤوط محمد م. (2007).  الإسلام في أوربا المتغيرة: تجربة ألبانيا في القرن العشرين، بيروت: الدار العربية للعلوم.

الأرناؤوط محمد م. (3/6/2004). مئوية شمس الدين / سامي فراشري في العالم التركي – الألباني. مؤلف أول رواية تركية وأول من ترجم “البؤساء”، جريدة الحياة، https://bit.ly/3fBRtRU  (تاريخ الدخول 31/5/2021) .

الأجنبية

BILMEZ Bülent Can (2004). “Some Open Questions on the History of Shemseddin Sami Frashëri’s Much Disputed Book: Albania What it was, what it is and what it will be?, in Seminari Ndërkombëtar për Gjuhën, Letërsinë dhe Kulturën Shqiptare 23/1, Prishtina: University of Prishtina, pp. 79–110.

CLAYER Nathalie (2015). “Şamseddin Sami Frashëri”. Dictionnaire de l’Empire Ottoman, sous la direction de GEORGEON François et al., Paris : Fayard.

CLAYER Nathalie (2007). Aux origines du nationalisme al/banais : La naissance d’une nation majoritairement musulmane en Europe, Paris : Edition Karthala.

ELSIE Robert (2019). The Albanian Bektashi: History and Culture of a Dervish Order, London: I.B.Tauris – Bloomsbury publishing.

MALCOM Noel (2002). “Myths of Albanian National Identity: Some Key Elements in the Works of Albanian Writers and America in the Early Twentieth Century.” In Albanian Identities Myth and History, ed. SCHWANDNER-SIEVERS Stephanie and FISCHER Bernd J., London: Hurst & Company, pp. 70–90.

MISHA Piro (2002). “Invention of a Nationalism: Myth and Amnesia.” In Albanian Identities Myth and History, ed. SCHWANDNER-SIEVERS Stephanie and FISCHER Bernd J., London: Hurst & Company, pp. 33-48.

PIPA Arshi (1989). The Politics of Language in Socialist Albania, New York: Columbia University Press.

محمد م. الأرناؤوط: يحمل دكتوراة في الأدب المقارن ودكتوراه في التاريخ الحديث. عضو أكاديمية العلوم في كوسوفو وأكاديمية العلوم في البوسنة. عمل في جامعة بريشتينا/ كوسوفو وعدة جامعات أردنية خلال 1974-2018 ومديرًا لمعهد الدراسات الشرقية في كوسوفو خلال 2018-2020، وهو الآن رئيس تحرير مجلة “دراسات شرقية” السنوية التي تصدر عن المعهد. حصل على ميدالية الجمهورية التقديرية عام 2012 على مجمل أعماله.

عبد الحميد الكيالي:  باحث في مجال التاريخ، قسم الدراسات العربية الوسيطة والحديثة (DEAMM)، المعهد الفرنسي للشرق الأدنى- إفبو/ عمّان. يحمل درجة الدكتوراة في «دراسات العالم العربي والإسلامي» من جامعة إكس- مرسيليا. من المواضيع التي يركز عليها في أبحاثه: الإرث الفكري في العالمين العربي والإسلامي. وينظم هذا العام (2021) بالشراكة مع المعهد الملكي للدراسات الدينية / الأردن ومعهد الدراسات الشرقية / كوسوفو سلسلة حلقات نقاشية تحت عنوان “إعادة قراءة الإرث الفكري العربي- الإسلامي في أوقات الصراع والأزمات”.



Citer ce billet
Abdul-Hameed Al-Kayyali (2022, 10 janvier). حوار حول: سامي فراشري (1850-1904): جدل العلمانية والدين والتعددية القومية في إطار الدولة العثمانية (2/2). مبادراته الفكرية وإرثه الفكري. Les carnets de l’Ifpo. Consulté le 18 avril 2024, à l’adresse https://doi.org/10.58079/pvyz

Vous aimerez aussi...

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search