حوار حول: سامي فراشري (1850-1904): جدل العلمانية والدين والتعددية القومية في إطار الدولة العثمانية (1/2). حياته وأصوله وعصره

“شمس الدين سامي فراشري: جدل العلمانية والدين والتعددية القومية في إطار الدولة العثمانية” هو عنوان حلقة نقاشية (أون لاين) عقدها “المعهد الفرنسي للشرق الأدنى”، بالتعاون مع “المعهد الملكي للدراسات الدينية” في الأردن، و”معهد الدراسات الشرقية” في كوسوفو في السابع من نيسان / أبريل 2021، تحدّث فيها المؤرخ الكوسوفي السوري محمد م. الأرناؤوط.

عُقِدت هذه الحلقة النقاشية ضمن سلسلة من الحلقات تحت عنوان “إعادة قراءة الإرث الفكري العربي- الإسلامي في أوقات الصراع والأزمات”، وتهدف إلى تحقيق هدفين أساسيّين، أوّلهما: “محاولة بناء، نقض، و/ أو إعادة بناء سِيَر عدد من المفكّرين العرب والمسلمين لتحييدِ أثر الأيديولوجيا، والأسطورة، والذاكرة الجمعيّة عند تفسير الماضي”. أمّا الهدف الثاني، فهو “استكشاف النماذج المعاصرة في إعادة قراءة هذا الإرث الفكري، من قبيل الإسقاط، الربط بالماضي أو تجاهله، الانتقاء، التعميم، التبسيط، الإخراج من السياق، تشريع الصراع أو العداوة”. وعلى هامش هذه الحلقة النقاشية كان هذا الحوار مع محمد الأرناؤوط حول ما طرحه من أفكار، وما تلاها من أسئلة ونقاش.

يتناول الجزء الأول من هذه المقابلة التعريف بشمس الدين سامي، وأصوله البكتاشية، ورؤيته لواقع ومصير الدولة العثمانية.

الشكل 1: سامي فراشري وزوجته أمينة (1884)

سامي فراشري: التعريف به ودلالة ثنائيّة الاسم

لو أردنا أن نُعرِّف بسامي فراشري، كيف يمكن لنا أن نعرّفه باختصار؟ ثُمّ، ما هي دلالة ثنائيّة الاسم سامي فراشري، وشمس الدين سامي؟

من الصعب التعريف بشخص واسع الدلالات والمبادرات مثل سامي فراشري عمومًا، ولكنّه – بلا شك – من الشخصيات المهمة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في الدولة العثمانية، وعندما نقول الدولة العثمانية، فنقصد الدولة العثمانية في إطارها البلقاني والتركي والعربي. ترتكز هذه الأهمية على ما حمله من أفكار رائدة على مستوى الفكر، والتنظير، والعمل الموسوعي، التي أسّست لمبادرات ومشاريع سيأتي من يوسّعها من بعده ويعمّقها، سواءً على مستوى الصحافة وتأسيسه ورئاسته لتحرير عدد من الجرائد في العاصمة إستانبول، أو في المنطقة العربية كما في طرابلس الغرب، أو على مستوى تنبّهه إلى أهمية الأدب في بث الأفكار؛ إذ يُعدّ مؤلف أول الروايات في الأدب التركي “حب طلعت وفتنة”، أو على المستوى المسرحي “مسرحية بيسا أو كلمة العهد” التي استمدّ موضوعها من ألبانيا، أو تنبّهه إلى مسألة النشر، من خلال ما يسمى بمكتبة الجيب – وهي فكرة بتأثير فرنسي – وهي تعني تبسيط المعارف والعلوم في كتب متوسطة أو صغيرة الحجم يمكن حملها وقراءتها في أيّ مكان، إذ أُصدِر ما يقرب من 30 كتابًا ضمن هذه السلسلة، أو تنبّهه إلى العمل المعجمي أو الموسوعي الذي كان جزءاً من ظاهرة عامّة سَبقت ما يسمى بروز الوعي القومي الجديد في البلقان، والذي يُمثّل بداية الاهتمام باللغة على شاكلة ما شاهدناه في المنطقة العربية، في لبنان بالذات. لذلك نحن أمام شخصية متعددة الوجوه، والإسهامات سواءً في الفكر، أو النشر، أو الأدب، أو العمل الموسوعي التأسيسي لمبادرات، ومشاريع كبيرة لاحقًا.

الشكل 2: بيت الأسرة في قرية فراشر.

أما فيما يتعلق بالاسم، فيبدو أننا أمام شخصين. ففي عموم الدولة العثمانية، باستثناء ألبانيا، اشتهر بشمس الدين سامي، حيث كانت تشيعُ الأسماء المركّبة التي يشكّل اللّقب (شمس الدين) جزأها الأول، والاسم (سامي) جزأها الثاني. وبالنسبة إلى ألبانيا، فقد كانت هناك ظاهرة تربط الشخص بمسقط رأسه أو المدينة التي جاء منها، ولدينا على شاكلتها في بلاد الشام أسماء عائلات مثل: الشامي، والحلبي، والحمصي.. ومن هنا جاء الاسم سامي فراشري نسبة إلى قرية فراشر في جنوب ألبانيا، حيث وُلِد سامي عام 1850.

المئويات: أهي مناسبات للاحتفال أم للمراجعة وتنشيط البحث؟

تُركِّز في كثير من مقارباتكَ، وما تنشره من مقالات أكاديمية على فكرة المئويات (الحرب العالمية الأولى، الحكومة الفيصلية، سامي فراشري…)، ومدى الاستفادة من هذه المئويات والتعامل معها. هل لك أن تقدم مزيدًا من الإضاءات حول هذه الفكرة؟

أنا أقدّر أن تقليد المئويات المتّبع في المجالات العلمية هو من التقاليد العلمية التي تتّبعونها في الإفبو، وهو تقليد يتركّز في التاريخ، وربّما ينطبق على الأدب، ولكن له قيمة وحساسية أكبر في التاريخ. غير أننا نعيش في منطقة لم تترسخ فيها مثل هذه التقاليد النقدية، إذ يتم التركيز على الجانب الاحتفالي فقط لدينا إذا كان في صالح السلطة القائمة، وله علاقة بمشروعية السلطة القائمة، وفي حالات أخرى قد لا تنسجم المئوية مع توجهات السلطة القائمة، فيتم تهميشها أو تجاهلها. وفي كثير من المناسبات تُحوّل المئوية إلى احتفالية، وليس إلى مراجعة نقدية يُستفاد منها بما يكشفه الحدث التاريخي بالاستناد إلى الوثائق والمصادر والمذكّرات والدراسات التي تُكشف عن جديد. ففكرة المئوية تتمثل في أن نعود إلى الحدث لنخرج برؤية أكثر واقعية تخلّصنا من عالم الأوهام لأننا – للأسف – في البلقان، وربما في مناطق أخرى، ما زلنا نعيش تحت تأثير الأساطير السائدة التي تتحكّم في بعض الأنظمة، وتعطيها مشروعية كما هو الحال في صربيا، وكرواتيا، وكوسوفو، ولا أريد أن أوسّع الخريطة. وبالنسبة إلى سامي فراشري وما يتعلق بالعالم العربي، وعلى الرغم من إسهاماته في مسألة إحياء اللغة العربية، ودوره في طرابلس الغرب في تحرير الجريدة الجديدة، فهو ما يزال شخصيّة مجهولة في العالم العربي، باستثناء اعتماد بعض المتخصّصين على كتابه الموسوعي “الأعلام”. ومرّة أخرى، نحن أمام تقليدٍ مهم في الغرب، وفي الأوساط العلمية، وهو يفيد حقيقةً من حين لآخر في تنشيط البحث العلمي عبر الاستعداد لهذه المئويات، وهو ما علينا أن نهتم به أيضاً.

ولاستكمال الصورة، تجدر الإشارة إلى الاهتمام الكبير الذي يلقاه شمس الدين سامي في تركيا الحديثة، سواءً في مئويته، أو بحضوره الدائم في مجال الفكر، والسياسة، واللغة، لا سيّما ونحن نقترب من مئوية إعلان الجمهورية، حيث يرتبط شمس الدين سامي بمفاصل هذا التطور من العثماني إلى التركي، ومن السلطنة إلى الجمهورية، الذي قام على بروز الوعي بالقومية التركية، وبالتالي تمايز ما هو تركي عما هو عثماني، وهذا ما كان لشمس الدين دورٌ واضحٌ فيه بلا شك. وربطًا بدوره في الثقافة، وأسس الدولة التركية الحديثة، فإنّ تركيا ترفض باستمرار نقل رفاته إلى ألبانيا، على خلاف أخيه نعيم الشاعر، الذي سمحت بنقل رفاته، وهذا يدلُّ على مكانته في تاريخ تركيا الحديثة أو الجمهورية.

 أصول سامي فراشري البكتاشية وتأثيرها في أفكاره ومبادراته

تعود أصول سامي فراشري إلى الطائفة البكتاشية في جنوب ألبانيا. هل لك أن توضّح تأثير هذه الأصول على أفكاره ومبادراته وخصوصًا ما يتعلّق منها بالدين والعلمانيّة؟

يحمل سامي اسم فراشر، وهي قرية في جنوب ألبانيا، وتُعدُّ مركزًا مهمًّا للتكيّة البكتاشية التي لعبت دورًا ثقافيًّا وقوميًّا بارزاً، وخصوصًا بالنسبة إلى عائلة فراشري، سامي، ونعيم، وأقاربهم. وفي ضوء ذلك، ارتبطت هذه العائلة بشكل وثيق بهذه التكيّة، التي كان لها دور كبير في جنوب ألبانيا كلّها، وفي تاريخ البكتاشية الألبانية عُموماً.

بدأت الطائفة البكتاشية على شكل طريقة صوفيّة تحمل الطابع الخراساني، ثم تطورت من قرن إلى آخر، وبرزت إلى أن ارتبطت باسم الحاج ولي بكتاش، الذي تزامن ظهوره مع بدايات تأسيس الدولة العثمانية. ولدينا هنا بعض الأساطير حول دوره وعلاقته بتأسيس الدولة، أو التنبه إلى عظمتها، ودوره في تأسيس الجيش الإنكشاري، الذي كان لهذه الطائفة دورٌ أساسي فيه، وهو دورٌ استمر إلى أن انقلبت الأمور فيما بعد عندما أصبح الجيش الإنكشاري عقبةً أمام التحديث أيام السلطان محمود الثاني، وتم القضاء على هذه الطائفة في عام 1826، ومن ثمّ تحولت إلى المعارضة، إذا صح التعبير.

انتشرت هذه الطريقة في ألبانيا بالذات أكثر من انتشارها في أي بلد آخر، وخصوصًا في جنوب ألبانيا، وهو انتشارٌ لاقى قبولًا كبيراً لدى الألبان بالرغم من دخول عناصر وثنية ومسيحية فيها. لذلك نرى أنها تختلف كثيرًا عن الإسلام التقليدي المنتشر في المناطق الأخرى من حيث الشعائر. وقد تزامن قمع الدولة العثمانية لهذه الطريقة، التي تحولت إلى طائفة، وانتقلت إلى المعارضة مع بداية الوعي القومي. ومن هنا برز هذا التزاوج ما بين البكتاشية والحركة القومية، وأسهم في تحوّل الطريقة البكتاشية إلى المعارضة، إذ أصبحت – لاحقًا بعد قمعها – مُعارِضةً للحكم باسم الخلافة، أو أن يحكم الدولة العثمانية والمناطق التي تحت سيطرة الدولة نظام ثيوقراطي. ولذلك نجد هذا التزاوج، أو التقارب، أو ارتباط المصالح ما بين البكتاشية والحركة القومية الصاعدة؛ إذ تحولت الطريقة البكتاشية إلى مراكز لنشر الكتب الألبانية، ومخابئ للأسلحة – فيما بعد – عند التحوّل للمعارضة المسلّحة.

الشكل 3: الأخوة عبدول ونعيم وسامي فراشري في قرية فراشر.

يشكّل هذا كله الخلفيّة التي بَدَت في العائلة التي برز منها ثلاثة أخوة؛ الأخ الأكبر: عبدول (اختصار لعبد الله) النائب في أول برلمان عثماني – ما يدلّ على مكانة العائلة – والذي انتقل لاحقًا إلى صفوف الحركة القومية الألبانية. كان الجانب البكتاشي واضحًا لدى عبدول في دعوته إلى حركة قوميّة تجمع كلّ المكوّنات في ألبانيا، مُتضمنةً المسيحيين من أرثوذكس وكاثوليك، وألا تكون مقتصرةً على المسلمين فقط. وقد كان عبدول رجل المبادرة والتنظيم في هذه الحركة. أمّا سامي، فقد كان الجانب العثمانيّ واضحًا لديه بلا شك، ولكن الخلفية البكتاشية برزت لديه في تصوّره لهذا الجانب القائم على التعدد، وفيما بعد على العلمانية، وليس على الدولة أو الحكم الثيوقراطي. وفيما يتعلق بأخيه نعيم، الذي يُعدّ شاعر النهضة القومية، نجد البُعد البكتاشي واضحاً لديه بشكل جليّ، ولكنه امتزج أيضًا بنفسٍ قوميٍ، إذ سعى إلى تحويل البكتاشية إلى دينٍ قوميٍ للألبان بوصفه الدين الأنسب.

بدت هذه الخلفية البكتاشية مترسّخة في العائلة الممتدة والعائلة الصغيرة، ولكنها عبّرت عن نفسها بطرق ومستويات مختلفة. وحازت البكتاشية مؤخرًا في ألبانيا على اهتمامٍ متزايدٍ من قِبل الباحثين، ويشار هنا إلى الباحث الكندي الألماني المتخصص في الدراسات الألبانية روبرت إلسي (Robert Elsie) الذي نشر مؤخرًا كتابًا بالإنجليزية تحت عنوان “البكتاشيون الألبان، تاريخ وثقافةُ طريقة في البلقان”. وتجدر الإشارة هنا، إلى أنَّ ما نحتاج إليه في البلقان – مع سيطرة الأساطير على القراءة التاريخية – هو رؤية من الخارج لمؤرخين مثل روبرت الذي يرى الأمور بشكل مختلف، ويكتشف ويكشف أمورًا جديدة، أمورٌ لا تلفت انتباهنا كما يجب نحن البلقانيين بسبب تأثير الموروث الموجود. إنّ أول ما كتبته أنا شخصيّاً عن البكتاشية، كان مقالًا في عام 1976، وأتطلع إلى قراءة كتاب إلسي لاكتشاف ما فيه من جديد، ورؤى نظر مختلفة.

الشكل 4: إلسي روبرت، (2019). البكتاشيون الألبان تاريخ وثقافة طريقة في البلقان، لندن، دار نشر إي. بي. توريس- بلومزبيري.

رؤية سامي فراشري لواقع ومصير الدولة العثمانية

نشأ سامي فراشري وعاش في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في ألبانيا (ولاية يانينا العثمانية، التي كانت تضم ألبانيا وشمال اليونان) ثم انتقل في فترة مبكّرة من حياته إلى إستانبول. تميزت هذه الفترة عمومًا بتراجع الدولة العثمانية، والتدخل الأجنبي، ومحاولات الإصلاح. بالتأكيد كان لسامي فراشري موقف من هذه البيئة، وتحديدًا الإصلاح، ومصير الدولة العثمانية، والقوميات المكونة لها.

أريد في البداية أن أؤكد على البيئة المتعدّدة والمنفتحة التي نشأ ودرس فيها سامي فراشري، في جنوب ألبانيا وشمال اليونان، ضمن ولاية عثمانيّة واحدة هي ولاية “يانينا”، والتي كانت تتّسم بالتنوع الإثني، والديني، والثقافي، والانفتاح. وبالتالي فإن انتقال سامي من هذه القرية المتواضعة إلى مركز الولاية كانت نقلةً كبيرةً بالنسبة إليه، لا سيّما في انتقاله إلى مدرسة زوسيما المعروفة على مستوى البلقان باهتمامها بالتحصيلٍ العلميٍ المتميّز لطلابها، واعتمادها على تدريس لغات أجنبية عدة، وتشجيعها للطلاب على القراءة، والاطلاع، وتوسيع مداركهم بشكل مباشر من خلال تعلّم هذه اللغات الأجنبية. وهذا بالفعل ما تحقّق لسامي. وتعلّم سامي في القرية ثلاث لغات كانت سائدةً في التعليم التقليدي؛ اللغة الألبانية الأم، والتركية، والفارسية، ويمكن أن يُضاف إليها اللغة العربية بوصفها لغة رابعة. أمّا في يانينا، أو في مدرسة زوسيما، فقد تعلّم سامي اللغات الأوروبية الرئيسية؛ اليونانية القديمة، والحديثة، والفرنسية، والإيطالية. وعندما ذهب إلى إستانبول في عمرٍ مبكّر، كان لديه حصيلةٌ لغويّة، ومعرفيّة جيدة، لا سيّما فيما يتعلق بالفكر الغربي، والأحوال السياسية في الغرب، وأنظمة الحكم فيه، وتحديدًا في فرنسا. ويجب ألا ننسى أن أخاه الأكبر، عبدول، والذي قام مقام الوالد، كان عضوًا في أول برلمان ضمن أول محاولة لتأسيس ديموقراطية دستورية، ولكن سرعان ما جمّد السلطان الجديد عبد الحميد الثاني هذه المحاولة بعد ما يزيد عن السنة بقليل في مطلع عام 1878، فأُلغيت عمليًّا، أو هُمّشت حتى عام 1908.

تُعدّ عضويّة عبدول في أول برلمان عثماني جزءاً من التحوّلات التي أشرتَ إليها بالسؤال، فضلاً عن التدخلات الخارجية، والوعي الجديد الذي بدأ يتشكل لدى النخبة العثمانية، التي كان يمثلها مدحت باشا وغيره بضرورة الإصلاح من الداخل لقطع الطريق على التدخل من الخارج، وهو الأمر الذي يُعدّ قضيّةً مركزيّة. وفي أعقاب تجميد الدستور، وإلغاء البرلمان، نتج فراغٌ يتعلق بمشروعية السلطة التي كانت تقوم عليهما. وقد حاول السلطان عبد الحميد ملئ هذا الفراغ بفكرة الخلافة والترويج لها، والتي استثمرها لأغراض شخصيّة، ولما هو أبعد من ذلك.

كان لهذه الخلفية أثرها في فكر سامي فراشري الذي كان له تحفّظٌ على التحول من الدولة الدستورية إلى الدولة السلطانية القائمة على الخلافة، ولذلك كان واضحًا في موقفه الناقد للحكم الفردي الاستبدادي، الذي كان يرى بأن له دورٌ كبير في تخلف الدولة العثمانية عن الدول السائرة في طريق التقدم. وبرز هذا الموقف الواضح في كتاباته ودلالاته، مما ميّز سامي ودفّعه الثمن، لأنه كان يعاني بسبب موقفه هذا، إذ لم يكن محظيًّا لدى السلطة، وكان فقير الحال على الرغم من المؤلفات الكثيرة التي قام بنشرها.

ربما يمكن الإشارة في هذا السياق أيضًا إلى رؤية سامي فراشري لمصير الدولة العثمانية ربطًا بأوضاع القوميات المكوّنة لها؟

في إطار هذه التحولات الكبيرة المُشار إليها بدأ يُطرح السؤال حول مصير الدولة العثمانية، وكان لسامي فراشري موقفه الخاص بضرورة الاعتراف بأن الدولة العثمانية دولةٌ تقوم على التعدّد الإثني وضرورة التمييز بين ما هو عثماني، وما هو ألباني، وما هو كردي، وما هو عربي، وبالتالي أن تحظى هذه القوميات بحقوقها الأساسية حتى تساهم في تقوية الدولة، وألا يكون فيها مكامِن ضعفٍ تساعد على التدخل الخارجي، والذي دائمًا ما يحدث في الحالات التي تسود فيها التوتّرات والمعارضات نتيجة عدم الاعتراف بهذه المكوّنات ما ينتج عنه الشعور بالانتقاص أو الحقوق المنقوصة، فأتصور أنّ هذا الجانب رئيسيٌ في رأي سامي فراشري في هذه المسألة.

بذلك كان سامي يقدّر الأوضاع التي كانت تعيشها الدولة العثمانية خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ويتمنى أن تقبل هذه الدولة بإصلاحات تساعدها على الاستمرار، على أساس القبول بالتعددية، والعودة إلى الحكم الدستوري البرلماني. لكنه كان متشائمًا حيال استعداد السلطان عبد الحميد الثاني لمثل هذا الأمر. فهو كان متفائلًا من ناحية، ومتشائمًا من ناحية أخرى. ومن هنا جاءت فكرته حول الوطن الكبير والصغير، إذ كان مع الاعتراف بالمكوّنات، ومع حق كل قومية أن تشعر أن يكون لديها وطنان، وطن صغير تنعم فيه بحقوقها القومية والثقافية، وولاء لوطن أكبر أو دولة كبرى تعترف بهذا المكوّن، وتُشعرِه بأنه في مأمن ضمن حدودها. وكان يُشير دائماً إلى شعور هذه المكوّنات بالخطر الخارجي، وبأن هذه التدخلات لا تهدف إلى إنقاذ الدولة العثمانية، وإنّما لخدمة لمصالحها الخاصة، وعلى حساب هذه المكوّنات، وبالتالي كان يطلب من هذه المكوّنات أن تكون مستعدة في حال انهارت الدولة العثمانية لإعلان استقلالها.

المراجع

العربية

أحمدي اسماعيل (2009)، “فجيعة الأندلس في مسرحية سيد يحيى لشمس الدين سامي فراشري”، مجلة الموقف الأدبي، عدد 458، دمشق: اتحاد الكتاب العرب، ص 78-82.

الأرناؤوط محمد م. (23/10/2015)، الأندلس في التراث المسرحي الحديث عند المسلمين: ريادية شمس الدين سامي فراشري، جريدة الحياة، https://bit.ly/3fApSkb (تاريخ الدخول 31/5/2021) .

الأرناؤوط محمد م. (2007).  الإسلام في أوربا المتغيرة: تجربة ألبانيا في القرن العشرين، بيروت: الدار العربية للعلوم.

الأرناؤوط محمد م. (3/6/2004). مئوية شمس الدين / سامي فراشري في العالم التركي – الألباني. مؤلف أول رواية تركية وأول من ترجم “البؤساء”، جريدة الحياة، https://bit.ly/3fBRtRU  (تاريخ الدخول 31/5/2021) .

الأجنبية

BILMEZ Bülent Can (2004). “Some Open Questions on the History of Shemseddin Sami Frashëri’s Much Disputed Book: Albania What it was, what it is and what it will be?, in Seminari Ndërkombëtar për Gjuhën, Letërsinë dhe Kulturën Shqiptare 23/1, Prishtina: University of Prishtina, pp. 79–110.

CLAYER Nathalie (2015). “Şamseddin Sami Frashëri”. Dictionnaire de l’Empire Ottoman, sous la direction de GEORGEON François et al., Paris : Fayard.

CLAYER Nathalie (2007). Aux origines du nationalisme al/banais : La naissance d’une nation majoritairement musulmane en Europe, Paris : Edition Karthala.

ELSIE Robert (2019). The Albanian Bektashi: History and Culture of a Dervish Order, London: I.B.Tauris – Bloomsbury publishing.

MALCOM Noel (2002). “Myths of Albanian National Identity: Some Key Elements in the Works of Albanian Writers and America in the Early Twentieth Century.” In Albanian Identities Myth and History, ed. SCHWANDNER-SIEVERS Stephanie and FISCHER Bernd J., London: Hurst & Company, pp. 70–90.

MISHA Piro (2002). “Invention of a Nationalism: Myth and Amnesia.” In Albanian Identities Myth and History, ed. SCHWANDNER-SIEVERS Stephanie and FISCHER Bernd J., London: Hurst & Company, pp. 33-48.

PIPA Arshi (1989). The Politics of Language in Socialist Albania, New York: Columbia University Press.

Pour citer cet article : Abdul-Hameed Al-Kayyali, "حوار حول: سامي فراشري (1850-1904): جدل العلمانية والدين والتعددية القومية في إطار الدولة العثمانية (1/2). حياته وأصوله وعصره", Les carnets de l’Ifpo. La recherche en train de se faire à l’Institut français du Proche-Orient, https://ifpo.hypotheses.org/11443, le 20 décembre 2021. [En  ligne sur hypotheses.org]

محمد م. الأرناؤوط: يحمل دكتوراة في الأدب المقارن ودكتوراه في التاريخ الحديث. عضو أكاديمية العلوم في كوسوفو وأكاديمية العلوم في البوسنة. عمل في جامعة بريشتينا/ كوسوفو وعدة جامعات أردنية خلال 1974-2018 ومديرًا لمعهد الدراسات الشرقية في كوسوفو خلال 2018-2020، وهو الآن رئيس تحرير مجلة “دراسات شرقية” السنوية التي تصدر عن المعهد. حصل على ميدالية الجمهورية التقديرية عام 2012 على مجمل أعماله.

عبد الحميد الكيالي:  باحث في مجال التاريخ، قسم الدراسات العربية الوسيطة والحديثة (DEAMM)، المعهد الفرنسي للشرق الأدنى- إفبو/ عمّان. يحمل درجة الدكتوراة في «دراسات العالم العربي والإسلامي» من جامعة إكس- مرسيليا. من المواضيع التي يركز عليها في أبحاثه: الإرث الفكري في العالمين العربي والإسلامي. وينظم هذا العام (2021) بالشراكة مع المعهد الملكي للدراسات الدينية / الأردن ومعهد الدراسات الشرقية / كوسوفو سلسلة حلقات نقاشية تحت عنوان “إعادة قراءة الإرث الفكري العربي- الإسلامي في أوقات الصراع والأزمات”.

 


Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search