مشروع البتراء المتأخرة: دراسة أثرية للاستيطان لما بعد البتراء الحضرية

كانت الفكرة الشائعة قبل البدء بهذا المشروع أن وادي البتراء كان مهجوراً إلى حد ما طوال الفترة الإسلامية عدا الفترة القصيرة خلال الفترة الصليبية عندما قام الصليبيون بنهضة حضرية مهمة للمنطقة (Hammond 1970, 39، متبوعاً بـ Vannini & Vanni Desideri 1995, 513; 515; 538). افترض الباحثون لهذا السبب في كثير من الأحيان أن معظم الفخار الذي يعود للفترات المتأخرة يجب أن يؤرخ بالفترة الصليبية في الأردن، والتي توافق القرن الثاني عشر الميلادي. ومع ذلك، فعند اختبار هذه النظرية تمكنتُ من التحقق من أن أحد الأسباب المهمة يكمن في استمرارية أنواع الفخار نفسها خلال الفترات الإسلامية في منطقة البتراء، وأنه كان من السهل الخلط بينه وبين الفخار من القلعة الصليبية في الوعيرة، وذلك بالنسبة للمجموعات الفخارية المستخرجة من التنقيب ومن السويات الأثرية، والتي تشكّل المجموعة الوحيدة المؤرخة بشكل جيد نسبياً والمحددة بتسلسل زمني Chronology دقيق (Pringle 1998, 373-376). ومع ذلك، فقد كانت المشكلة تكمن في محاولة التمييز بين فخار الفترة الصليبية وفخار الفترات السابقة أو اللاحقة والذي لم يُدرَس بعد.

ومجمل القول، أنه من أجل التمكن من التحقق من عدد وطبيعة وموضع مواقع الفترة الصليبية، كان من الضروري إنشاء طريقة دراسة تسمح بفك تشفير تطور تلك الفخاريات. أتاح إنشاء التسلسل الزمني الأساسي للفخار لمنطقة البتراء في العصور الإسلامية بعض الوضوح في التسلسل الزمني للعديد من المواقع. إضافةً إلى ذلك، فقد تضمنت الدراسة عدة مسوحات لعدد من المواقع في منطقتي البتراء والشوبك، وذلك بغية التعرف على تقنيات البناء النموذجية في العصر الصليبي في المنطقة من خلال دراسة علم آثار البناء، بالإضافة إلى تأكيد أو رفض التسلسل الزمني الصليبي المقترح لعدة مواقع.

سمحت لي الدراسة الشاملة للمصادر الكتابية للفترة الصليبية في شرق الأردن والدراسة الأولية للمصادر من الفترة الإسلامية عموماً برفض الافتراض القائل بأن الفترة الصليبية كانت فترة نهضة في البتراء، والاستنتاج أن هذه الفترة في البتراء والأردن ماكانت إلا استمراراً قوياً وتكيفاً مع الوضع الذي كان موجوداً عند وصول الفرنجة إليها.

باختصار، لقد سمحت لي آلية الدراسة عن طريق الانتقال من المستوى الجزئي إلى المقياس الكلي والاستخدام المشترك لجميع هذه المصادر باستنتاج أن وادي ومنطقة البتراء لم يتم هجرها أبداً، بل اتسمت بدلاً من ذلك باستمرارية الاستيطان خلال الفترة الإسلامية بأكملها، وأن البتراء أصبحت موقعاً ثانوياً ولكنها بقيت مزدهرة من الناحية الزراعية (Sinibaldi 2014; Sinibaldi 2016a).

 

الشكل 1: الموضع التقريبي للمواقع التي تم البحث فيها في مشروع البتراء المتأخرة. في الأسفل، من اليسار إلى اليمين: جبل هارون، والقبر ٣٠٣ بوادي الثغرة ووادي فراسة وقلعة الوعيرة وخربة النوافلة بوادي موسى. في الأعلى على اليمين: قرية البيضاء الإسلامية باتجاه قرية بَعجة في شمالها (الصورة مقتبسة ومستنسخة بإذن من الطبعة الأولى لبتراء جين تايلور، لندن ١٩٩٣).

 

التسلسل الزمني للفخار وعلم آثار البناء: المنهجية والنتائج

في معظم مجموعات فخار الفترة الإسلامية في البتراء، يتكون الفخار من ٩٠٪ على الأقل من الفخار المصنوع يدوياً، وهي مجموعة منتجة في البتراء منذ القرن العاشر على الأقل وحتى القرن العشرين (Sinibaldi 2013a; Sinibaldi 2016b)، لذا ركز البحث إلى حد كبير على هذه المجموعة.

إضافةً إلى العمر الطويل للعديد من أنماط الفخار المصنوعة يدوياً، هناك صعوبة كبيرة في الحصول على تسلسل زمني كامل بسبب ندرة الفخار المستورد في جميع مجموعات البتراء، والتي تعد واحدة من أفضل الطرق لتأريخ الفخار  عن طريق المقارنة والربط. حيث تضمنت الدراسة عدة مجموعات فخارية موثقة بطبقاتها الأثرية والتي غطت بشكل عام تسلسل زمني طويل. وقدم موقع خربة النوافلة في وادي موسى تسلسلاً طويلاً ومتواصلاً للفخار، والذي لا يشير فقط إلى استيطان الموقع المستمر خلال الفترات الإسلامية بأكملها، بل يعكس أيضاً سياقات غنية تسمح برصد مقارنات الفخار (Sinibaldi 2013a). وقدمت مواقع أخرى بدلاً من ذلك مواداً لتسلسل زمني أقصر، لكنها كانت مفيدة في رصد أنواع الفخار المقارنة (Sinibaldi 2009; Sinibaldi 2013b; Sinibaldi 2016b). علاوة على ذلك، سمحت الملاحظة الدقيقة لفخار الفترة الصليبية المؤرخة جيداً من الوعيرة بتمييز خصائص فخار هذه الفترة وتواتر ظهورها في فخار الفترات الأخرى (Sinibaldi forthcoming).

بعد الدراسة المفصلة لهذه المجموعات الفخارية، تمكنتُ من البدء في ملاحظة الاختلافات، والتي حُدِّدت من خلالها الجوانب الأساسية للتأريخ، وتمييز الفخار المصنوع يدوياً في منطقة البتراء ضمن فئات بحسب: العجينة، وطريقة التصنيع، والشكل، ونوع الشيّ، ومعالجة الأسطح؛ وتعد الفئة الأخيرة ذات أهمية خاصة فيما يتعلق بتحديد الفترة الزمنية. وتم دراسة هذا الجانب بدوره عن طريق فصل هذه العناصر: النسبة المئوية للطلاء مقابل غير المطلي، مثل: الطبقة الطينية، ولون الطلاء، وأنماط الزخرفة، وجودة الطلاء؛ ويجب النظر في كل هذه العناصر معاً.

وتعد أنماط الزخرفة من الأمثلة البارزة على استمرارية الفخار، والتي يمكن أن تكون مربكة للغاية من الناحية الزمنية عند اعتبارها معزولة عن العناصر الأخرى. وبناءً على ذلك، كان من الممكن تحديد نموذج أساسي لتطور الملامح الأساسية عبر الزمن (Sinibaldi 2013a) واقتراح تسلسل زمني لعدة مواقع. وبينما كانت مجموعات الفخار من الحفريات في الوعيرة مؤرخة بأمان للفترة ما بين ١١٢٧/١١٣٠م – ١١٤٠م و١١٨٨م (انظر Pringle 1998, 373-376، الذي صحح التسلسل الزمني غير الصحيح من قبل هاموند بناءً على تفسير خاطئ للمصادر الكتابية. وانظر Hammond 1970, 34-35، متبوعاً بـ Vannini & Vanni Desideri 1995, 512)، لا يزال التسلسل الزمني للمواقع الأخرى غير واضحاً. ومع ذلك، كان من الممكن تأريخ الاستيطان في موقع وادي فرسة بين القرن الثاني عشر والقرن الخامس عشر، والقرنين الثامن عشر والتاسع عشر، حيث أُرّخ القبر رقم ٣٠٣ إلى العصر المملوكي، والمستوطنة في البيضاء إلى القرن السابع والفترة ما بين القرن الحادي عشر والرابع عشر الميلادي، بالإضافة إلى مرحلة لاحقة بين أواخر المماليك والفترات العثمانية.

سمح هذا التسلسل الزمني الأساسي للفخار – المستند إلى فخار التنقيب – بإحداث تقدم في رصد التسلسل الزمني للمواقع التي جُمِع فيها الفخار من خلال مشاريع المسح. حيث كشفت دراسة فخار المسوحات التي أجراها فريق مشروع جبل هارون الفنلندي (Sinibaldi 2013a) ومشروع البتراء الأثري بجامعة براون (Knodell et al. 2017) أن مستوطنة الفترة الإسلامية شملت جبل هارون ومساحات شاسعة بين البتراء والبيضاء، لا سيما في العصر الإسلامي الوسيط والمتأخر.

الشكل ٢: إبريق من أعمال التنقيب في وادي فرسة. (مصدر الرسم: M. Sinibaldi, from Sinibaldi 2014, p. 324)

 

شمل علم آثار البناء في قلاع الوعيرة والشوبك والحابس، والمؤرخة للفترة الصليبية، على تسجيل تقنيات ومراحل البناء ومن ثم مقارنتها بالمباني الأخرى المؤرخة سابقاً بالفترة الصليبية. إضافةً إلى ذلك، سَمح لي بالملاحظة الدقيقة لأسلوب البناء في الفترة الصليبية، وإمكانية رفض أو تأكيد التأريخ الزمني الصليبي المفترض لبعض المنشآت والمواقع، ودمج هذه النتائج مع تلك التي تم الحصول عليها من الدراسة الكرونولوجية للفخار. وقد أدى هذا إلى إعادة تعيين التسلسل الزمني لبعض المباني، والتي كانت تعتبر في السابق صليبية في المقام الأول على أساس افتراض أن التحصينات القائمة في البتراء من المرجح أن تكون مؤرخة بالفترة الصليبية عموماً. وخير مثال على ذلك المنشأة المحصنة لقمة جبل المدذبة، والتي يُعتقد منذ فترة طويلة أنها قلعة صليبية باعتبارها حصناً مبنياً على موقع استراتيجي (حسب رأي قدمه هاموند أولاً Hammond 1970, 38.، متبوعاً بـ Vannini & Vanni Desideri 1995, 512)، ولكن تم بناؤه في الواقع بطريقة مختلفة جذرياً عن قلاع الوعيرة والحابس في البتراء والشوبك، ويبدو أنه يعود لفترة زمنية أقدم بكثير.

أحد الاسباب العديدة التي أدت للوصول إلى هذا الاستنتاج هو وجود نوع معين من ملاط ​​الجير في القلاع الصليبية، والمفقود في هذا الموقع، بالإضافة إلى عدم توافق أدوات الحجارة وخطة البناء الشاملة مع تلك المعروفة في الفترة الصليبية في المنطقة الأوسع لمملكة القدس. وباختصار، فقد سمحت إمكانيات علم آثار البناء في تحديد الملامح الاساسية لأنماط البناء من الناحية الزمنية – بالإضافة إلى دراسة الفخار – بتحديد وجود منشآت مؤرخة بالفترة الصليبية وبالتواجد العام في البتراء.

الشكل ٣: دراسة تقنيات البناء في الفترة الصليبية في قلعة الوعيرة: أدوات البناء في الكنيسة (على اليمين) والملاط ذو الزخارف المتعرجة على البرج الشمالي الغربي، باتجاه الشرق (مصدر الصور: M. Sinibaldi, from Sinibaldi 2014, 321).

 

استنتاجات: مستوطنة في البتراء بعد مرحلتها العمرانية

أظهرت دراسة الفخار وأسلوب البناء فعالية المعرفة التفصيلية للثقافة المادية لمنطقة معينة، والتسلسل الزمني، والقدرة على تمييزها عن تلك الموجودة في الفترات الأخرى. وسمح مثل هذا العمل، وللمرة الأولى، بعدم المبالغة في تقدير وجود وتأثير المرحلة الصليبية في البتراء، وأن وادي البتراء والمنطقة بشكل عام لم يتم هجرها أبداً.

إن حقيقة أن مباني العصور الإسلامية الوحيدة المؤرخة بشكل جيد نسبياً، والمحفوظة جيداً في الوادي، تعود إلى الفترة الصليبية، أدت إلى الافتراض بشكل تلقائي أن الاستيطان في الوادي كان غائباً في الفترات الأخرى. ومع ذلك، فإن ندرة المنشآت العمرانية المتأخرة الأخرى – عند مقارنتها بكمية الفخار الكبيرة في الفترة الإسلامية بأكملها – تشير إلى إعادة استخدام وفيرة للعديد من الآثار أو الكهوف المؤرخة بالفترتين النبطية والبيزنطية، والتي تركت آثاراً محدودة للغاية. ووفقاً لاستنتاجاتي، فقد كان الناس لا يزالون يعيشون في الوادي، والذين كانوا ربما يزرعون مساحاتٍ صغيرة من الأرض، وعلى الرغم من عدم الحفاظ على النظام النبطي المائي، فقد أصبح من الملائم للكثيرين الانتقال تدريجياً إلى خارج الوادي، حيث التربة الخصبة والقريبة من مصادر الماء في مناطق مثل وادي موسى والبيضاء والطيبة على سفوح جبال الشراة.

تقدم الدراسة المرتبطة بالهندسة المعمارية الريفية والفخار في مناطق القرى معلومات مهمة حول الاستيطان في الفترة الإسلامية، ولا سيما في البيضاء، والتي تمثل الدليل الأكثر أهمية على الاستيطان في الفترة الإسلامية لمنطقة البتراء بأكملها، بالإضافة إلى المسجدين الوحيدين اللذين تم حفرهما في المنطقة. ويعمل مشروع البيضاء الإسلامية أيضاً مع المجتمعات المحلية للبحث في تقنيات البناء التقليدية في منطقة البتراء، والتي تتميز بالاستمرارية الطويلة كما في الفخار.

الشكل ٤: صورة جوية للبيضاء الإسلامية (المصدر: Robert Bewley/APAAME, 2018. 20181017_RHB-0047).

 

شهدت المشاهد الطبيعية في البتراء استيطاناً غير منقطع خلال الفترة الإسلامية بأكملها، داخل الوادي وخارجه، كما هو موثق بوضوح ليس فقط من خلال علم الآثار، ولكن أيضاً من خلال المصادر الكتابية. وفي هذا السياق، لا تظهر الفترة الصليبية على أنها مهيمنة على الفترات الأخرى، بل على العكس من ذلك، فإن الفترة المملوكية هي التي بدأت الآن في الظهور على أنها ذات أهمية خاصة.

شكر وتقدير

تم إعداد مشروع البتراء المتأخرة بناءً على نتائج أطروحة للدكتوراة أُجريت في جامعة كارديف حول تاريخ وآثار الحقبة الصليبية في مملكة شرق الأردن. وتركز الأطروحة على دراسة الاستيطان الصليبي واقتصاده وعلاقات الفرنجة مع السكان المحليين، والمبنية على مجموعة شاملة من البيانات الأثرية والمصادر الكتابية التي تركز على الاستيطان خلال الفترة الصليبية في منطقة البتراء. (Sinibaldi 2014).

حصل المشروع على دعم إضافي من مجلس البحوث البريطانية في بلاد الشام كمشروع ما بعد الدكتوراة، بالإضافة إلى عدة منح أخرى. ويتمثل العمل الميداني الرئيسي لمشروع البتراء المتأخرة، منذ عام ٢٠١٤، في مشروع البيضاء الإسلامية، وهو مشروع للتحقيقات الأثرية والتدريب الأثري والحفظ والمشاركة المجتمعية (انظر Sinibaldi 2016c; Sinibaldi 2020 والتقرير Archaeology in Jordan” ACOR report, 2018). تقرّ الكاتبة بالتعاون السخي للعديد من المشاريع في البتراء، حيث أتاح مدراءها موادهم الفخارية لبرامج الدكتوراة وما بعد الدكتوراة. قام المشروع الحالي بدراسة الفخار من الحفريات من مواقع الوعيرة، ووادي فراسة الشرقي، والبيضاء، والقبر ٣٠٣، وكتل الجن في باب السيق، وخربة النوافلة، وبعجة، وجبل هارون، بالإضافة للمسوحات في مواقع البيضاء، وجبل هارون. وتُعرب المؤلفة عن امتنانها للهيئات التمويلية العديدة، ودائرة الآثار في الأردن، ومنتزه البتراء الأثري، وموظفيها لدعمهم المستمر ومنحهم الإذن بإجراء عمليات المسح في مواقع منطقتي البتراء والشوبك.

المراجع

P.C. Hammond (1970) The Crusader fort on El- Habis at Petra. Its survey and interpretation, Salt Lake City: University of Utah Research Monographs 2.

A.R. Knodell, S.E. Alcock, C. Cloke, T. Erickson-Gini, C. Feldman, G. Rollefson, M. Sinibaldi, C. Tuttle, T.M. Urban, C. Vella (2017). The Petra Area and Wadi Silaysil Survey: Regional Survey with the Brown University Petra Archaeological Project, American Journal of Archaeology 121/4: 621–683.

R.D. Pringle (1998). The Churches of the Crusader Kingdom of Jerusalem: A Corpus, vol. 2, Cambridge: CUP.

M. Sinibaldi (2009). The Franks in Southern Transjordan and the contribution of Ceramic Studies. A Preliminary Report on the Pottery Assemblages of Baydha and Wadi Farasa, Annual of the Department of Antiquities of Jordan 53: 449–464.

M. Sinibaldi (2013a). The pottery from the 11th–20th centuries from the FJHP survey. Ceramics, Settlement and Pilgrimage at Jabal Harun during the Late Islamic periods, in P. Kouki & M. Lavento, Petra, the Mountain of Aaron. Vol. III. The Archaeological Survey,Societas Scientiarium Fennica: 168–192.

M. Sinibaldi (2013b). The Ceramic Assemblage from the Later phases at Tomb 303. Settlement in Wadi Ath-Thugrah in the Islamic Period, Annual of the Department of Antiquities of Jordan 57: 167–178.

M. Sinibaldi (2014). Settlement in Crusader Transjordan (1100–1189). A Historical and Archaeological Study. PhD thesis, Cardiff University. The thesis has been published Open Access since 2016 by Cardiff University; any use of the PhD thesis contents is to be cited as in the reference above. Link to the online publication: http://orca.cf.ac.uk/69267/

M. Sinibaldi (2016a). Settlement in the Petra Region During the Crusader Period: A Summary of the Historical and Archaeological Evidence, in M. Sinibaldi, K. Lewis, J. Thompson & B. Major (eds), Crusader Landscapes in the Medieval Levant. The Archaeology and History of the Latin East, Cardiff: University of Wales Press: 81–102.

M. Sinibaldi (2016b). The ceramics from the later phases of occupation at the monastic site of Jabal Harun, in Z. Fiema, J. Frosen & M. Holappa, Petra, the Mountain of Aaron. Vol. II. The Nabataean Sanctuary And The Byzantine Monastery, Societas Scientiarium Fennica: 202–211.

M. Sinibaldi (2016c). The Islamic Baydha Project, seasons 2014 and 2015, in G. Corbett et al., Archaeology in Jordan, 2014 and 2015 seasons, American Journal of Archaeology, 120/4: 660.

M. Sinibaldi (2020). Islamic Baydha Project, seasons 2018 and 2019, in “Archaeology in Jordan”, ACOR newsletter, edited by J. Green, B. Porter & C. B. Shelton: 95–97.

M. Sinibaldi (forthcoming). The Crusader Period, in J. Haron & D.R. Clark (eds), Pottery of Jordan Manual.

G. Vannini & A. Vanni Desideri  (1995). Archaeological Research on Medieval Petra: a Preliminary Report, Annual of the Department of Antiquities of Jordan,39: 509–540.

الكلمات المفتاحية: البتراء، علم آثار البناء، الفخار، التسلسل الزمني للفخار، أليات الاستيطان في العصور الإسلامية، العصور الإسلامية، الفترة الصليبية، التنقيب، المسوحات.

يستند هذا المقال في المدونة إلى محاضرة ألقاها المؤلف ضمن سلسلة ندوة عبر الانترنت بعنوان “علم الآثار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أواخر العصور القديمة إلى العهد العثماني. السلسلة الأولى: لبنان والأردن”. والتي نظمّها المركز الفرنسي للشرق القريب IFPO (جولي بونيريك وفالنتينا فيزولي) بين كانون الثاني وكانون الأول 2021: https://www.ifporient.org/archaeology-mena/  تُرجِم هذا المقال للغة العربية من قبل مصطفى أحمد.


Pour citer cet article : Micaela Sinibaldi, "مشروع البتراء المتأخرة: دراسة أثرية للاستيطان لما بعد البتراء الحضرية", Les carnets de l’Ifpo. La recherche en train de se faire à l’Institut français du Proche-Orient, https://ifpo.hypotheses.org/11382, le 25 octobre 2021. [En  ligne sur hypotheses.org]

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search