النهضة الريفية في الأردن المملوكي: تل حسبان في السياق

By Bethany WALKER

إن مسألة « التحول الريفي » الحديثة في علم الآثار الإسلامية لا تظهر واضحة في أي مكان كما في الأردن، وذلك نتيجة الاهتمام المتزايد بالفترة الإسلامية الوسيطة. إن فترة القرنين الثالث عشر والرابع عشر الميلاديين هي فترة غنية من الناحية الثقافية والتاريخية. ويتجه علماء الآثار حالياً – بعد توثيق مراحل بناء وإعادة استخدام مواقع القلعة في العصر المملوكي – إلى دراسة البقايا الأثرية الواسعة للمستوطنات الريفية لإعادة تصوّر الحياة اليومية في المجتمعات الصغيرة. ونظراً لأن معظم ما هو ماثلٌ يؤرخ للفترة المملوكية، كما في القلعة ومنازل القرية المحفوظة بحالة جيدة جداً، فقد أصبح موقع تل حسبان، الواقع على بعد ٢٠ كم جنوب عمان، هو الموقع النموذجي لهذه الفترة في الأردن (الشكل ١).
لَخصَت هذه المحاضرة نتائج العمل الميداني الذي أُجري الموقع خلال العقدين الأخيرين، بالإضافة إلى ما تم تسليط الضوء عليه مثل قضايا إنعاش الحياة الريفية، وهجرة الفلاحين، والمعرفة والحرف الزراعية، والحياة الأسرية، والعلاقة بين القرى الأردنية والدولة المملوكية. وتم التركيز على ثلاثة مواضيع أساسية: الأدلة الأثرية على النهضة الريفية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر، والحياة اليومية في قرية من القرن الرابع عشر، وطبيعة الاستيطان وتدهوره في الريف في أواخر العصور الإسلامية.

الشكل ١. منظر جوي لتل حسبان. (حقوق الصورة: APAAME)

أزمة « علم الآثار المملوكي »
يعود الرواج المتزايد لعلم الآثار في الفترة المملوكية في الأردن إلى عدة عوامل: التوسع في مشاريع الإنقاذ التي توثق الآثار المؤرخة بالعصر الاسلامي الوسيط، والحفظ الجيد نسبياً للبقايا الأثرية من تلك الفترة، بالإضافة إلى التحول العام إلى دراسة المجتمع الريفي في علم الآثار الإسلامي ككل، كما يستفيد باحثوا الآثار المتخصصين في هذه الفترة من الكم الهائل من المصادر الكتابية المتاحة (على الرغم من صعوبة الوصول إليها في بعض الأحيان)، ويلجأ مؤرخو السلطنة المملوكية إلى نتائج الأعمال الأثرية لشرح وإثراء أبحاثهم وطرح أسئلة جديدة حول هذه الفترة.
تعد الحفريات الجارية في تل حسبان في سهل مادبا داعماً قوياً للمناهج الأثرية في الدراسات المملوكية، ويمكن أن يُنسب إليها الدور في رفع مكانة علم الآثار المملوكية كمجال متخصص للدراسة. ركز العمل الميداني في العقدين الماضيين على القلعة المملوكية و »المساكن الريفية » المعاصرة التي كانت موجودة عند قاعدة التل (الشكل ٢)، حيث تتميز هذه المساكن بدرجة حفظها الجيدة مع وجود طبقات مفصولة جيداً ووفرة في السياقات والمدافن المحفوظة، بالإضافة إلى بقايا النباتات والحيوانات المحفوظة بشكل ممتاز. ونتج عن التزام المشروع بدراسة النصوص الكتابية المعنية رواياتٍ جديدة عن مجتمع القرية، وعلاقة هذه المجتمعات بدولة المماليك، والعوامل الاقتصادية والسياسية وراء مراحل الاستيطان والتغير الثقافي، وبذلك كان هذا الموقع الأثري ذو أهمية كبيرة في تحديد العديد من النقاشات الدائرة في هذا المجال اليوم.

الشكل ٢. مدخل مسكن الحقل C البيزنطي المعاد استخدامه في العصر المملوكي (Walker et al 2018: fig. 20)

الأدلة الأثرية للانتعاش الريفي

– الصناعات المنزلية
بالمقارنة مع الفترة الإسلامية المبكرة، كان إنتاج الخزف في جميع أنحاء بلاد الشام لا مركزياً في العصر الإسلامي الوسيط، حيث يمكن للمرء أن يرى في هذا التحول إلى الإنتاج المحلي دليلاً على قوة الاقتصاد الريفي ومرونته. ومن أهم العوامل وراء الإحياء الريفي المملوكي المبكر للمنطقة هو بناء صناعات محلية قابلة للاستمرار (مبادرة محلية إلى حد كبير)، وتطوير بنية تحتية جيدة للنقل والتبادل (مشروع دولة).
تم خلال المواسم الأخيرة من التنقيب في تل حسبان تحديد تقاليد محلية في الصناعات المرتبطة بالصخور وأدلة على إنتاج الفخار والزجاج في الموقع. في حين كانت معظم مواد البناء التي دخلت في البناء المملوكي عبارة عن قطع معاد استخدامها (Spolia)، كان هناك العديد من قطع الحجر الجيري الحديثة التي تم الحصول عليها من الكهوف المنتشرة في الجوار وفي طبقات سرير الوادي. ويبدو أن عملية التشذيب في المراحل النهائية لتشكيل الكتل الصخرية كانت تتم في باحات كل مجموعة من المساكن الريفية.
كما عثرنا أيضاً على أدلة لعملية التشذيب والمنتجات النهائية لطرق الصوان كالمكاشط والمثاقب المصنوعة من الصوان المحلي. واستُخدم هذا الصوان، الذي يتوفر بكثرة في الطبقات السفلى لوادي مَجار في أرضية محفورة والتي كانت تغطي مخزناً صغيراً في البيت الشمالي للقطاع O من مجموعة المساكن الريفية. ويحاكي هذا الأسلوب أرصفة المساجد والمدارس الكبيرة في القاهرة ودمشق، مما يشير إلى الإلمام بالنمط الملكي أو إشراك الحرفيين من المدن.
أُعيدَ توظيف أحد ملحقات البيت الشمالي – الذي تم بناؤه في العصر العباسي – في القرن الثالث عشر على شكل ورشة عمل، وقمنا مؤخراً بتحديد الإنتاج المحلي في هذه الفترة لسلعتين في تل حسبان، واللتان تتطلبان درجة معينة من التخصص: الزجاج والفخار المزجج، والتي هي حرف يدوية مرتبطة ببعضها من الناحية التقنية. وتشير كُسَارات الزجاج والأفران المكتشفة إلى إنتاج الزجاج محلياً، في فترة سابقة ربما. وتأتي الأدلة الأخرى على إنتاج الزجاج من تحليل عينات مادة التزجيج في الفخار المزجج من الموقع. إضافةً إلى ذلك، تقترح تحليلات دراسة الشرائح الفخارية (Thin-section)، وتحليل حيود الأشعة السينية (XRD)، وتحليل أطياف الأشعة السينية (XRF) إنتاجاً محلياً (أو إقليمياً) لأربعة أنواع فخار مزججة من الحقبة المملوكية والتي يمكن التعرف عليها بسهولة: الفخار المطلي بطبقة طينية، والفخار المصنوع بالقالب، والفخار المزجج أحادي اللون، و »فخار الثكنات » المحزز (سغرافيتو).
على الرغم من عدم العثور على أي فرن للفخار في الموقع، إلا أن بعض آثار إنتاج الفخار اكتُشفت في الحفريات الجارية في غرفة واحدة في مجموعات المساكن الريفية في القطاع O، والتي تحتوي على حوض ذو جدران مغطاة بالجص ومصارف مغلقة. يبدو أن هذه البقعة كانت مساحة سكنية تعود لأواخر العصر البيزنطي وأوائل الفترة الإسلامية والتي تم تحويلها في القرن الثالث عشر إلى الاستخدام الصناعي من خلال العديد من المنشآت التي بُنيت في مستويات العصور الاسلامية السابقة. وقد عُثر هنا على الأدوات المرتبطة بإنتاج الفخار ورواسب الطين المُستخدم. كما تم تحديد حامل ثلاثي القوائم أيضاً من منشأة معاصرة عند قاعدة المنحدر الغربي.

 – نمو الاقتصاد الريفي
كان الاقتصاد الريفي في الأردن في العصر الإسلامي الوسيط يعتمد على التداول النقدي بشكل كبير، حيث عُثر على أعداد كبيرة من النقود النحاسية (الفلس) في تل حسبان من العصر المملوكي، والتي كانت تستخدم كفكّة في السوق وللاستخدام اليومي، كما الحال في العديد من المواقع المعاصرة الأخرى في الأردن. حيث تشهد هذه النقود على المشاركة النشطة في اقتصاد السوق. ونعلم من المصادر الكتابية من تلك الحقبة أن مدينة حسبان كانت تحوي على سوقٍ كبير يخدم مئات القرى في المنطقة. إن الدراسة التي تجري على هذه النقود من قبل البروفيسور وارن شولتز (من جامعة دي بول في شيكاغو) تغيّر من مفاهيمنا حول اقتصاد المقايضة المفترض لمجتمع العصور الإسلامية المتأخرة.
تم الاطلاع على المزيد من الأدلة المرتبطة باقتصاد السوق من خلال دراسة متكاملة متعددة التخصصات لطرق تحضير الغذاء في الموقع. وأشارت نتائج الدراسات المرتبطة بالنباتات القديمة وتحليل آثار الحيوانات، إلى جانب دراسة النصوص المرتبطة بالزراعة، والمصادر التاريخية الكتابية، إلى الطرق التي أنتج الفلاحون المحليون من خلالها منتجاتهم سواء كانت للأسواق أو للاستهلاك المحلي، أي من خلال تنويع إنتاج الحبوب وتكثيف الإنتاج نفسه من خلال الري.

الحياة اليومية في قرية من العصور الاسلامية
– أبنية العامّة
نظراً لتركّز العمل الميداني حالياً في تل حسبان على مجموعات المساكن ذات الأقبية الأسطوانية المحفوظة جيداً في قاعدة التل، يمكننا أن نقول الكثير عن ملامح الحياة اليومية في القرية أكثر من أي وقت مضى (الشكل ٣). حيث تسمح لنا الدراسة المعمارية التي تشمل القياس التصويري Photogrammetry والنمذجة ثلاثية الأبعاد بفهم أفضل لتطور ما هو تقليدٌ إقليمي للعمارة المقبية. وتتميز المساكن في حسبان بأن لها نفس الحجم والشكل وهيكل الأسقف. ويبدو أن البيت المكون من غرفة واحدة مع أرضيات وجدران مغطاة بالجبس وسقف مقبب أسطواني هو أحد أشكال التقاليد الإقليمية الموجود في هضاب المرتفعات الوسطى في شرق الأردن، ويبدو أن لهذا النموذج تاريخ طويل في المنطقة.
يكمن العنصر الجديد في العصر المملوكي بكيفية تعديل هذه الهياكل في هذه الحقبة، حيث تشمل ممارسات البناء في العصر المملوكي في جنوب بلاد الشام إعادة استخدام ما هو سليم، وهدم ما هو عكس كذلك، وتفضيل البناء على الأساس الصخري، والبناء الحجري بالكامل؛ ويبدو أن معظم هذا العمل قد تم بواسطة أيادي محلية.

الشكل 3. مخطط الموقع (الحقوق: Nicolo Pini)

– دليل على الغنى
في حين أن العمارة تلتزم بالتقاليد المحلية الطويلة، فإن العديد من اللقى الأثرية المرتبطة بالمساكن تشير إلى عكس ذلك، فلا تشغل واردات الفخار نسبة كبيرة من المجموعات الفخارية في مخزن القلعة فحسب، بل تتوفر أيضاً في المساكن الريفية. ولا يوجد في الواقع فرق كبير بين الفخار المستخدم في المنازل وذلك المستخدم من قبل الجنود في القلعة على التل. وكان الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو العثور على الزجاج المطلي بالمينا والبريق المعدني من نفس المنزل (الشكل ٤)، والتي يحتمل أن تكون مستوردة من دمشق، وتشتمل على أجزاء من الأكواب، والسلطانيات، والمصابيح. ومن المحتمل أن تكون بعض المساكن الواقعة أسفل التل قد استوطنت من قبل فئة جديدة من المستأجرين في القرن الرابع عشر كالمسؤولين الذين يخدمون الدولة المملوكية.

الشكل ٤. جزء من طاسة زجاجية أو دورق عليه نقش عربي ورنك (Walker et al 2018: fig. 18)

– النظام الغذائي وثقافة المطبخ
نحن نتعلم أكثر من أي وقت مضى حول ما تناوله الناس وكيف أعدوا طعامهم في الماضي. لم يكن هذا ممكناً إلا عن طريق الجهود المكثفة في دراسة مجموعة واسعة من البقايا النباتية والحيوانية، بالإضافة إلى تحليل بقايا أدوات الطهي والتخزين، والتي تم تعزيز تفسيرها عن طريق قراءة كتب الطهي لتلك الفترة. لقد أتاح الاكتشاف الأخير لوعاء طهي سليم له مقبضين على شكل أذني فيل، عثر عليه تحت أرضية مغطاة بالجبس في القطاع O من البيت الشمالي، فرصة فريدة لدراسة ثقافة المطبخ (الشكل ٥)، وكان الوعاء يحتوي على بقايا آخر وجبة مطبوخة فيه.

الشكل ٥. وعاء طهي مدفون في القطاع O من البيت الريفي

 – تدهور الريف
هُجر موقع تل حسبان تدريجياً، مثل العديد من المواقع في المنطقة، على مدار أواخر القرنين الخامس عشر والسادس عشر. فبعد ذروة الاستيطان في الفترة الإسلامية الوسيطة في القرن الرابع عشر، تقلص الموقع ببطء وعلى مراحل بعد الزلزال الذي وقع في الربع الثالث من القرن. ويمكن تحديد هذا « الهجر التدريجي » في جميع أنحاء الموقع من خلال تحويل أماكن المعيشة والصهاريج السابقة إلى مكبات قمامة، وفي الاستخدام السكني للقلعة السابقة، وفي محاولات إصلاح الأضرار الهيكلية للمباني ثم هجرها، وفي اكتناز العملات المعدنية، وفي الدفن المؤقت للأغراض المنزلية (مثل أواني التخزين في منزل في جنوب التل – الشكل ٦). في نهاية المطاف حُوِّلت منحدرات التل إلى مدرجات زراعية، وذلك في نمط مألوف لإعادة استخدام الأطلال الأثرية. وتم استيطان الموقع مرة أخرى لفترة طويلة في القرن التاسع عشر، عندما تحول مركز القرية إلى الجنوب.

الشكل ٦. جرار مطلية بالطلاء تحت التزجيج من منزل من القطاع B. (Walker et al 2017a: fig. 17)

المراجع

Walker B.J. 2011. Jordan in the Late Middle Ages: Transformation of the Mamluk Frontier. (Chicago: Middle East Documentation Center, University of Chicago).

Walker B.J. 2020. “Southern Syria”, in Walker B.J., Insoll T., & Fenwick C. (eds.), Oxford Handbook of Islamic Archaeology (Oxford: Oxford University Press): 49-79.

Walker B.J., Bates R. D., Hudon J.P., & LaBianca Ø. S. 2017a. “Tall Hisban 2013 and 2014 Excavation Seasons: Exploration of the Medieval Village and Long-Term Water Systems”, Annual of the Department of Antiquities of Jordan 58: 483-523.

Walker B.J., Bates R., Polla S., Springer A., & Weihe S. 2017b. “Residue Analysis as Evidence of Activity Areas and Phased Abandonment in a Medieval Jordanian Village”, Journal of Islamic Archaeology 4.3: 217-248.

Walker B.J., Greer T., al-Shqour R., LaBianca A., Bates R.D., Hudon J.P., Schultz W., Henderson J., Corbino C., Laparidou S., Hansen A., & LaBianca Ø.S. 2018. “Tall Ḥisbān 2016 Excavation Season: Household Archaeology in the Medieval Village”, Annual of the Department of Antiquities of Jordan 59: 557-595.

Walker B.J., Laparidou S., Hansen A., and Corbino C. 2017c. “Did the Mamluks Have an Environmental Sense?: Natural Resource Management in Syrian Villages”, Mamluk Studies Review 20: 167-245.


Pour citer cet article : Bethany Walker, « النهضة الريفية في الأردن المملوكي: تل حسبان في السياق », Les carnets de l’Ifpo. La recherche en train de se faire à l’Institut français du Proche-Orient, https://ifpo.hypotheses.org/?p=11322, le 12 août 2021. [En  ligne sur hypotheses.org]


يستند هذا المقال في المدونة إلى محاضرة ألقاها المؤلف ضمن سلسلة ندوة عبر الانترنت بعنوان « علم الآثار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أواخر العصور القديمة إلى العهد العثماني. السلسلة الأولى: لبنان والأردن ». والتي نظمّها المركز الفرنسي للشرق القريب Ifpo (جولي بونيريك وفالنتينا فيزولي) بين كانون الثاني وكانون الأول 2021:

https://www.ifporient.org/archaeology-mena/

تُرجِم هذا المقال للغة العربية من قبل مصطفى أحمد.

 

 

This blog article is the arabic translation by Mustapha Ahmad of:

Bethany Walker, «The Rural Renaissance of Mamluk Jordan: Tall Ḥisbān in Context», Les carnets de l’Ifpo. La recherche en train de se faire à l’Institut français du Proche-Orient, https://ifpo.hypotheses.org/11131, le 17 mai 2021

It is the result of a lecture given by the author for the Ifpo’s Webinar «Archaeology of the Middle East and North Africa from Late Antiquity to the Ottoman Period. First Series: Lebanon and Jordan» organized between January and December 2021 by the Ifpo (Julie Bonnéric & Valentina Vezzoli): https://www.ifporient.org/archaeology-mena/


Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search