جندر (النوع الاجتماعي/الجنوسة/استجناس/جندر)

 

هذا المقال نتاج ورشة عمل بقسم الدراسات العربية الكلاسيكية والمعاصرة (المعهد الفرنسي للشرق الأدنى) اعتنت بترجمة Gender الترجمة من قاموس المستعصيات على الترجمة: مفردات الفلسفات الأوروبية، المُعدّ تحت إشراف: باربرا كاسين. انظر:

Barbara Cassin (dir.), Vocabulaire européen des philosophies. Dictionnaire des intraduisibles. Paris, Seuil/le Robert, 2004.

منذ أواخر الستينات انتهى علماء الأحياء والاجتماع والتحليل النفسي والفلاسفة إلى الأخذ ف الحسبان ما يقوله الكتاب الأنجلوساكسونيون حول لفظ « جندر » حين يتناولون الجنس بالدراسة، ومن وقتها انتشر المصطلح بهيئته الإنجليزية في لغات أوروبية أخرى، دون أن يحسم أمر ترجمته إلى اللغات المحلية، إلى مثلا كلمة genre بالفرنسية، وgenere بالإيطالية، وgenero بالإسبانية، وGeschlecht بالألمانية.

يُفسّر ذلك التهرب اللفظي بالمعنى المحدد الذي أعطاه المؤلفون الأنجلوساكسونيون والتيار النسوي (féministes) خصوصا إلى المصطلح والذي يميزه عن كلمة sex-جنس بالإنجليزية أو sexualité-جنسانية بالفرنسية. [الكلمة الفرنسية –  féministes– لا جنس لها، قد تضم تحت مظلتها إناثًا وذكور، لذا لم أرجّح ترجمتها بالنسويات أو النسويين]

انطلق ذلك الجدل حول الاختلاف بين الجنسين [وهما الأنثى والذكر أو الرجل والامرأة أو الأنثوي والذكوري أو بطرقة أفضل المذكر والمؤنث] بكتاب روبرت ستولر (Sex and Gender – « الجنس والنوع » الصادر عام ١٩٦٨)، والذي تُرجم إلى الفرنسية عام ١٩٧٨ تحت عنوان: « بحوث في الهوية الجنسية« . ويقول ستولر في مقدمته للطبعة الفرنسية إن جوانب الجنسانية والتي نسميها بالـgenre (النوع الاجتماعي) تحددها الثقافة في المقام الأول مما يعني أننا نتعلمها بعد الميلاد، في حين أن الخصائص التي تميّز الذكر عن الأنثى هي خصائص تشريحية وجسدية.

اكتسب مصطلح gender سمعةً بكونه مستعصٍ على الترجمة؛ لأن دلالاته تختلف عن تلك التي يعطيها مصطلح جنسانية-sexualité. وفي الحقيقة فإن مفهوم « الجنسانية » كما يستعمله التحليل النفسي يختفي في التمييز الذي أعطاه الكتاب الأمريكيون للفرق بين الجنس البيولوجي والتكوين الاجتماعي للهويات الجنسية (مذكّرة ومؤنّثة [مذكر ومؤنث مصطلحات خاصة بالاصطلاح النحوي، أي أن الكلمة يفعل به التذكير/يضفي عليها التذكير. ولذا قد تكون مناسبة لترجمة تلك الفكرة للـconstructed identity]). وقد بدأ بعض المتخصصين في الدراسات الجندرية إعادة النظر إلى ذلك التمييز في الوقت الذي يرفضه التحليل النفسي المعاصر جملةً وموضوعًا.

١- التمييز بين « جنسSEX  » وجندر GENDER  » ونقده

يمكننا بأريحية ترجمة الكلمة الإنجليزية sex إلى معادلها الفرنسي sexe، حيث تعرّف اللغتان الجنسانية sexualité بأنها « مجموعة الخصائص النفسية والفسيولوجية » التي تحدّد جنسانية شخص ما. ولكنه أحيانا ما تكون الترجمة خاطئة في حالات كثيرة، حيث إن لفظ sex/الجنس في الإنجليزية يستخدم غالبا في مقابل gender/النوع الاجتماعي، الأمر الذي لا يتحقق في اللغة الفرنسية.

إن التمييز بين الجنس والجندر والذي بيّنه روبرت ستولر عام ١٩٦٨ في كتابه – والذي تبناها الفكر النسوي في بدايات السبعينات – [راجع كتاب آن أوكلي الجنس والنوع الاجتماعي والمجتمع، ١٩٧٢] تمثّل للتيار النسوي حجّة سياسيّة وسوسيولوجية دامغة على أن هذا التمييز المعتمد على الخصائص النفسية والجسدية يوقعنا في فخ « جوهريّة بيولوجية » تفرض أنماطًا وقوالب جامدة على الهوية الجنسية.

وقد توالت من بعد ذلك المحاولات العلمية في الثلث الأخير من القرن العشرين الرامية إلى فصل الخصائص التي تعود أصولها إلى الثقافة وتلك الآتية من الطبيعة، وعلى الرغم من ذلك فقد ظلّ التمييز بين sex وgender خصيصة للغة الإنجليزية.

يذكر قاموس أكسفورد للغة الإنجليزية في مادة جندر/gender استخدام عالمة الاجتماع « آن أوكلي » للمصطلح حيث تقول إن الاختلافات بين الأجناس (sexes) قد تكون « طبيعية » في حين أن الاختلاف بين الأنواع الاجتماعية (genre) ترجع إلى الثقافة، كما يَذكر توظيفه النسوي كواحدٍ من معانيه الأساسية قائلا: « في الاستخدام الحديث، وبخاصة في الدراسات النسوية، يُعدُّ gender نوعًا من أنواع المراوغة أو التخفيف اللغوي الهادف إلى إبراز الفروق الاجتماعية والثقافية وتأكيدها في مقابل الفروق البيولوجية بين الجنسين ».

في هذا السياق لم يشهد التحليل النفسي – بالدلالات التي يوليها للفرق بين الجنسين – حضورًا وتأثيرًا في العالم الأنجلوساكسوني كما كان له في فرنسا. فقد كان تيار السلوكية تيارًا مهيمنًا في العالم الأنجلوساكسوني أثناء فترة الجدل حول sex وgender مستمدًا أساسه المعرفي من علم النفس والفلسفة البريطانيين. ولذا فإن هذا التمييز بين مصطلحي الجنس والجندر لاقى صدىً في الأوساط العلمية التي ترى إمكانية تغيير السلوكيات المتعلقة بالأدوار المجنسنة (les rôles sexués)، تلك الأدوار التي كانت تخضع حتى تلك اللحظة إلى قوالب معيارية. وبناء عليه فإنهم لم يجدوا الرابط بين الجنس والنوع الاجتماعي هامًا، أي أن يكون لزامًا على الأنثى -بيولوجيًّا- تصرُّفًا مؤنَّثًا -اجتماعيًّا- (le sexe féminin et le comportement féminin).

وقد شاع مصطلح جندر بعد التسعينات وصار يستعمل في مواضع كنّا نستخدم فيها قبلا كلمة جنس، فنجد مثلا في « قاموس أوكسفورد » الإلكتروني تحت مادة جندر الاقتباس التالي مأخوذًا عن مجلة فايننشال تايمز: » يمكن للمدرسة التأثير على تربية الطفل دون أن تأخذ في الاعتبار عوامل كالعرق والجندر والأصل الطبقي ». يبينُ ذلك أن علماء النفس والمتخصصين في الدراسات النسوية لم يعودوا ملتزمين بالتفرقة بين الجندر والجنس، بل إن كثيرًا منهم أصبحوا يرفضون هذه التفرقة للأسباب التالية:

أ- من الصعب بمكان التمييز بين التأثيرات الآتية من الجنس، وتلك التي يتسبب فيها الجندر.

ب- من الصعب القبول بفكرة أن الجندر (كتكوين ثقافيّ) يُضاف سطحيًّا من الخارج على المكون البيولوجي أي الجنس [راجع جوديث باتلر، « الأجساد المهمة« ، ص٥ (Bodies that matter)]. وتعتمد باتلر في ذلك على فكرة أساسية وهي أن الجنس لا يمكن اعتباره « صحيفة بيضاء » محايدة. [في ذلك راجع ميراه جاتينس، « نقد لثنائية الجنس والجندر » A critic of the Sex/Gender distinction].

ج- تؤكد باتلر أن الجنس في هذه الثنائية -ثنائية الجنس والجندر- يحتل موقعًا أوّليًّا لأن تحليلنا للجندر يتناول العنصر الثقافي -المكوّن له- كعنصرٍ ثانويّ، وتعقّب على ذلك قائلةً: » التكرار الشعائري الذي من خلاله أُنتجت المعايير/القوالب الجندرية ورُسِّخت متخطيةً الجندر وشاملة بذلك تجسيد/ماديَّة الجنس » [Bodies that matter, p. x, xi]. ويفترض الكتاب أن الجنس -البيولوجي- ليس بناءً جسديًّا توضع عليه الخصائص الجندرية بشكل سطحيٍّ مصطنع، وإنّما هو معيار يتحكم في ظهور الأجساد (matérialisation des corps) ».

د- يرى بعض المفكرين أن الجنس نفسه بناءٌ اجتماعيّ، وهذا ما يتبناه « توماس والتر لاكويور » حين يقول: » قد يبدو بديهيًّا أن يقدم علم الأحياء تعريفًا للجنس، ولكن ماذا يمكننا أن نضيف على ذلك التعريف؟ […] حينما نفحص الأمر عن كثب لا نجد حقائق لا مُشاحة فيها حول الفروق بين الجنسين […]. فقد كنا قبل القرن الثامن عشر نرى أن الأعضاء التناسلية الداخلية للأنثى يقابلها أعضاء تناسلية خارجية للذكر (فللأنثى مثلا مهبل وللذكر قضيب، للأنثى رحم وللذكر ضفن] ثم تغيرت نظرتنا للطبيعة كليًّا فيما بعد. [راجع « صناعة الجسد الحديث »  The Making of the Modern Body، ص ١٠-١١]، وفي هذا الكتاب يشرح المؤلف الطريقة التي « يُشكَّل » بها الجنس اجتماعيًّا ناهيك عن الجندر.

هـ- كثير من النسويات والمفكرين يستخدمون الآن مصطلح الجندر دون أن يكونوا موافقين تماما على التمييز الأولي المنتشر بين الجنس والجندر، بل إنهم عادة ما يستخدمونه كتوريةٍ ليشيروا إلى الجنس. وكذا فإنهم حين يستخدمون كلمة جنس لا يقصدون بها تعريفًا أو مفهومًا كونيًّا، بل يعنون مفهومًا مقيّدًا بعوامل تاريخية وثقافية محددة. الأمر الذي يبين أهمية أفكار توماس لاكويور في هذا المجال.

٢– مفهوم « الجندر » من منظور التحليل النفسي

يأتي استعصاء ترجمة مصطلح الجندر في لغات كثيرة من كونه نتاج تاريخ مشكلتين مختلفتين تطورتا بالتوازي وتعدت إحداهما على الأخرى دون أن يلتقيا. فقد قدّم ستولر التمييز بين الجنس البيولوجي والتكوين الاجتماعي للهويات الجنسية، في حين أن التحليل النفسي يرى أن الجنسانية (sexualité) مزيجٌ من عوامل جسدية ونفسية.

حيث في الوقت الذي ظهرت فيه إشكالية ستولر والنسويات الأمريكيات كانت إعادة تقييم مفاهيم التحليل النفسي في فرنسا تُظهر حاجةً ماسة إلى رفض ثنائية الجسدي والنفسي كي يتأتى لنا فهم الدوافع والخيالات الجنسية كمساحةٍ تتشكل عليها الهويات المجنسنة (les identités sexuées).

فحين قدّم فرويد تعريفه للجسد الحِسّي [مناطق الشهوة الجنسية] عام ١٩٠٥ (في كتاب « ثلاث مباحث في النظرية الجنسية« ) ثم حدّد لاحقًا (عام ١٩١٥ في كتاب الدوافع الجنسية ومصائرها) العوامل الغيريّة المكونة للدوافع الجنسية (التي هي الحافز والهدف والمصدر والغرض الجنسي) فإنّه قد طرح بذلك فكرة أن لتلك الدوافع غايات أو مصائر، مما يبعده كل البعد عن ثنائية الجسدي والنفسي. فالأرض التي تتحدد فوقها الهويات الجنسية [أي شعور إحداهن أنها امرأة أو رجل] ترتبط بالغايات التي ترمي إليها الدوافع الجنسية وطريقة ظهورها في سيناريوهات الاستمتاع الجنسي والتي يكون الفاعل فيها متأثرًا بشخصيات أخرى تأتي في بعض تفاصيلها من تأثره بعلاقاته المبكرة مع البالغين من حوله. وبهذا فالجنسنة (sexualisation) تتشكَّل من عوامل المتعة والنفور والقلق، تلك العناصر الثلاث التي تُنسج منها خبرات الأطفال وأفكارهم داخل عالم البالغين الذي يدعمهم ويهددهم ويحملهم في الوقت نفسه، على الرغم من كونه في أعينهم دخيلا وغريبًا.

ومن وجهة نظر التحليل الجنسي فإن التحديدات الاجتماعية للجندر تمثل إحدى المواد التي تتشكل من خلالها الدوافع والخيالات الجنسية، كما أن العوامل الجسدية للجنس هي الأخرى لها أهميتها في تشكيل تلك الدوافع والخيالات، ولكنها مع ذلك لا تحتل موقع الصدارة. حيث إن كل مجتمع يميّز بطريقته الخاصة بين الجنسين. ويؤكد الأنثروبولوجيون أن هذا التمييز تُبنى عليه كل الأنشطة داخل المجتمع كالمقايضة والشعائر الدينية وتوزيع الفضاء المشترك وأنشطة كسب العيش وتنظيم علاقات الزواج المسموحة والممنوعة …إلخ. وبما أن الجندر لا يتكون أبدًا بمعزلٍ عن نظام توزيع الأنشطة الاجتماعية، فإنه يُملأ بمعانٍ مختلفة تتعدد بتعدد المجتمعات. وفي هذا يتفق الأنثروبولوجيون مع المحللين النفسين وبعض مفكّري الجندر في كون الجنسنة الإنسانية غير طبيعية، وأنها لا تأتي من دافعٍ باطني جوهريّ أو آخر طبيعي، وأن حتى « الطبيعي » تحدده الأدوار المختلفة للرجال والنساء في عملية التناسل. ولكن نقاط الاتفاق بين هاتين الإشكاليتين تقف عند هذا الحد.

يوظف التحليل النفسي مفاهيم تختلف عن مفاهيم النفسي والجنسي كي يفهم موضوع الجنسنة، ولهذا فإن ستولر -ككثير من المحللين النفسيين- التبس عليه مفهوم « الجنسي » كما يراه التحليل النفسي، ومنه ورثت نظريات الجندر ذلك الالتباس. وبهذا فإن الجنسانية ليست جسدية أو نفسية وإنما هي نتاج الدوافع والخيالات الجنسية، وهذه الدوافع والخيالات لا تعتدُّ بالعوامل البيولوجية أو الاجتماعية إلا في بنىً وظروف محددة.

وبالنظر إلى هذا التغيير المفاهيمي الذي قدمناه يكون السؤال حول خطأ فرويد من عدمه في قوله بوجود شهوة جنسية واحدة أثناء « المرحلة القضيبية » وأن تلك الشهوة يأتي جوهرها من الذكر سؤالا مشروعًا ولكن في إطار مختلف.

بقلم: مونيك دايفيد مينارد وبينولوبي دوتشر

ترجمة: سارة سليمان دفو


Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search