‎إعادة النظر إلى المساحة الفكرية للنهضة العربية – من القرن الثامن عشر إلى القرن العشرين

Read the English version here : http://ifpo.hypotheses.org/6013 and the original French version : http://ifpo.hypotheses.org/5961

الصورة ١: الصفحة الأولى من «تاريخ المائة عام الأولى بعد تجسّد المسيح» لأفغانيوس فولغاريس (باللغة اليونانية ، ١٨٠٥)، ترجمة عربية تمّت في دمياط في ١٨١٧. الصورة: المكتبة الشرقية، جامعة القدّيس يوسف، بيروت، المخطوطة رقم ٤٣.

الصورة ١: الصفحة الأولى من «تاريخ المائة عام الأولى بعد تجسّد المسيح» لأفغانيوس فولغاريس (باللغة اليونانية ، ١٨٠٥)، ترجمة عربية تمّت في دمياط في ١٨١٧. الصورة: المكتبة الشرقية، جامعة القدّيس يوسف، بيروت، المخطوطة رقم ٤٣.

ظهرت «النهضة» العربية بين القرن الثامن عشر والنصف الأوّل من القرن العشرين، في سياق التغلغل الغربي الاقتصادي والسياسي والإصلاحات في الإمبراطورية العثمانية («التنظيمات»)، إلى جانب تأثيرات ثقافية وفكرية بوساطة مجموعات متنوّعة. مع ذلك، فمعرفتنا بالتبادلات بين العرب والأوروبيين في هذا العصر لا تزال تطغى عليها صورة العلاقة الثنائية بين العالم العربي بصفة موحّدة والغرب أو أوروبا بصفة موحّدة أيضاً. تظلّ قصة رفاعة الطهطاوي المسافر إلى باريس سنة ١٨٢٦ في إطار إحدى بعثات محمد علي العلمية النموذج الأكثر شيوعاً للصلات العربية-الغربية في ذلك العهد. وحتى الآن نُبرِز عادةً الصلات بالبلدان التي كانت تُعتبر الأكثر «تقدّماً»، وخاصةً فرنسا وإنجلترا، في تصوّرنا للعلاقات بين البلدان العربية وسائر بلدان العالم في هذا العصر. ولكن بوسعنا أن نُضيف بعض الأوجه إلى هذا الانطباع عن علاقة بسيطة بين «العرب» و«الغربيين». الجدير بالذكر مثلاً الصلات بالبلدان الإسلامية الأخرى (كتركيا وبلاد الفرس وأفغانسطان والهند، ومنها تأثير جمال الدين الأفغاني على مفكّرين عرب كمحمد عبده). كما أنّ الصلات بأوروبا أو «الغرب» لم تقتصر على العلاقات البسيطة والمباشرة بأوروبا الغربية. قد وصل عناصر من الثقافة الفكرية الفرنسية وحتى الإنجليزية إلى العالم العربي عبر لغات وثقافات أخرى وفيما يلي سأعطي بعض الأمثلة عن ذلك.
 الصورة ٢: صفحة العنوان لكتاب «التاريخ الروماني» لشارل رولان (١٧٣٩-١٨٤١)، ترجمة أرمنية لمنوال جخجخيان، ١٨١٦-١٨١٧. الصورة: HathiTrust/University of Michigan.


الصورة ٢: صفحة العنوان لكتاب «التاريخ الروماني» لشارل رولان (١٧٣٩-١٨٤١)، ترجمة أرمنية لمنوال جخجخيان، ١٨١٦-١٨١٧. الصورة: HathiTrust/University of Michigan.

فإذا رجعنا إلى أصول الحركة العربية الفكرية والثقافية الحديثة وجدنا أدلة على صلات متنوّعة بأنحاء مختلفة من عالم حركة «التنوير»، كالبلقان وروسيا. فأوّل مطبعة عربية أُنشئت في المنطقة عاد بها من الأفلاك (فالاشيا، أي رومانيا الجنوبية) الأسقف الملكاني الحلبي أثناسيوس دبّاس عام ١٧٠٦، بفضل دعم أمير الأفلاك والكنيسة الأورثوذكسية(Heyberger,1994, p. 439). واشتركت هذه الشبكة الأوثوذوكسية الكنسية في تشجيع نهضة الأدب والتعليم بين المسيحيين العرب في القرنين السابع عشر والثامن عشر، إلى جانب نشاط الإرساليين الكاثوليك الأكثر شهرة. ويبدو أنّ الأعمال الأولى لحركة التنوير الأوروبية قد وصلت إلى الناطقين بالعربية عبر هذه الصلات الأرثوذوكسية، مع الترجمات (وهي لم تزل لحد الآن مخطوطة) التي تمت في دمياط بين ١٨٠٨ و١٨١٨ عن نصوص يونانية طُبعت خلال «عصر التنوير اليوناني الحديث». وفي الفترة ذاتها عُرّب بعض الأعمال المشابهة عن ترجمات أرمنية طبعها الرهبان الميخيتاريين المقيمين في البندقية الذين لعبوا دوراً مهماً في نهضة الثقافة الأرمنية (ومقال يتناول هذه الترجمات على قيد التحضير وسيُنشر قريباً في Intellectual History Review).

وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر، عند نشأة الصحافة العربية المستقلة، تطورالنشاط الصحفي في بومباي وكلكتا عند الجماعات اليهودية العراقية الأصل الذين استقرّت هناك ابتداءًا من القرن الثامن عشر. وتمتّعت بعض هذه العائلات بالنجاح الكبير في التجارة الدولية، وأهمها بلا شكّ عائلة ساسون الملقّبة آنذاك «بعائلة روثشيلد الشرق» والتي انضمّت فيما بعد إلى المجتمع الراقي البريطاني. والصحافة العربية اليهودية في الهند التي استخدمت اللغة العربية المكتوبة بالأحرف العبرية، تأثّرت تأثرًا عميقاً بالصحافة العبرية الأوروبية التابعة لحركة «الهاسكلا»، أي حركة التنوير اليهودية ومن أشهر أعلامها الفيلسوف موسى منديلسون. فنُشر معظم جرائد الحركة في مراكز اليهود الأشكناز في أوروبا الشرقية كبرلين وأوديسا ووارسو (Bashkin 2004). إلا أن جريدة «ها حاواصلت» (الزنبق) نُشرت في فلسطين، ونُشرت فيها أيضاً جريدة عبرية أخرى اسمها «ها ليبانون» (لبنان) لمدة وجيزة بين ١٨٦٣ و١٨٦٤، ونُقلت بعد ذلك إلى باريس (Kouts 2012). وأسّست في بغداد جريدة عربية يهودية عنوانها «ها دوفر» (الخطيب) سنة ١٨٦٣ أي قبل ستة سنوات من تأسيس أوّل جريدة رسمية عربية-عثمانية (Bashkin 2005).
الصورة ٣: عناوين الصحيفة العبرية «ها هواصلت»، القدس ١٨٦٣. الصورة: الأكاديمية العبرية.

الصورة ٣: عناوين الصحيفة العبرية «ها هواصلت»، القدس ١٨٦٣. الصورة: الأكاديمية العبرية.

وتشير هذه الملاحظة الأخيرة إلى أهمية الدور الذي أدّاه الإصلاحيون العثمانيون المرتبطون «بالتنظيمات» في تشجيع النهضة العربية. فيذكر جمال باروت (١٩٩٤ ، الجزء الأول) في بحثه للعلاقات بين محافظي المدن الإصلاحيين والمثقّفين العرب في حلب في ستينيات القرن التاسع عشر، دور التنظيمات الذي أهمله التياران القوميان العربي والتركي في كتابتهما للتاريخ. وبوسعنا أن نعطي أمثلة أخرى لهذه الحركة الإصلاحية، كالترحيب الحماسي الذي استقبلت به الصحافة البيروتية فؤاد باشا عند وصوله إلى هذه المدينة سنة ١٨٦٠، أو العدد الكبير من القصائد العربية المقدّمة إلى الوزراء والسلاطين الأتراك في هذه الفترة (راخع على سبيل المثال ديوان خليل الخوري، «العصر الجديد» ، بيروت ١٨٦٣). أما الجرائد الرسمية العثمانية-العربية في أوائل سبعينيات القرن التاسع عشر فتواجدت في إسطنبول (جريدة «الجوائب» المشهورة لأحمد فارس الشدياق) والموصل وطرابلس الغرب ودمشق وبغداد وحلب وصنعاء. وجريدة حلب طُبعت باللغة الأرمنية إلى جانب العربية والتركية العثمانية (Mestyan 2012-2014).

تتابعت هذه الصلات المتنوّعة فيما بعد. بالنسبة إلى أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين يضع كتاب إلهام خوري مقديسي «شرق المتوسّط وتعميم النرعة الراديكالية العالمية» (Khuri-Makdisi 2010) الحركة الفكرية العربية قطعاً في سياق عالمي يتضمّن على سبيل المثال المستوطنات الشامية في أمريكا الجنوبية والولايات المتّحدة واللاسلطويين الإسبانيين وإيطاليين. أما فيما يخص بعشرينات القرن العشرين قد أكّد صبري حافظ على النفوذ المهم الذي مارسه الأدب الروسي على «المدرسة الحديثة» للكتّاب المصريين كمحمود طاهر لاشين ويحيى حقي كما وعلى كتّاب لبنانيين كميخائيل نعيمة (Hafez 2010 ; Hafez 1993, p. 191).

ورغم تنوّع هذه الصلات الدولية فإنّ هذه الأنشطة الثقافية المختلفة ربطها في هذه الفترة عدد من المواضيع المشتركة بعضها ببعض، ما يسمح إلى حد ما بالكلام عن وحدة النهضة العربية. فوراء العناصر المتباينة والصلات المختلفة بإمكاننا أن نميّز تأثير بعض التيارات الفكرية التي كانت «تُعَوْلَم» آنذاك، كروح التنوير وحداثة القرن التاسع عشر البورجوازية. إذ أنّ أفكار «المدنية» و«العقل» و«روح العصر» والانقسام بين التقدم الحديث والتخلف التقليدي موجودة عند الكتّاب اليونانيين للقرن التاسع عشر وفي صفحات الهاسكلا العبرية كما أنها موجودة في صفحات النهضة البيروتية. وبما أنّ فكرة أوروبا أو الغرب موجودة بشكل دائم في هذا الخطاب المشترك، فكثيراً ما تُقدَّم فرنسا وإنجلترا (وفيما بعد الولايات المتّحدة) كالأمثلة النموذجية للمدنية العصرية. غير أن نقاط التلاقي التي سمحت بتناقل هذه الأفكار كانت متباينة ومتنوّعة وشاركت في سياق عالمي لا يقتصر على طرفي العالم العربي وأوروبا الغربية.

فنحن في حاجة إلى مقاربة لمشكلة النهضة العربية تأخد في عين الاعتبار تنوّع هذه الصلات لنضع هذه النهضة ضمن سياق عالمي يتميز بحركات تجديد ثقافي وفكري تتعلق بإصلاحات الدولة «الحديثة» وبدمجها في النظام الاقتصادي العالمي الرأسمالي. وإلى جانب التشكيلات الأوروبية المشهورة بوسعنا أن نذكر حركتي التنوير البلقانية والروسية والهاسكلا اليهودية والنهضة البنغالية و«التحديث» الياباني في عصر المييجي والحركات التي تعادلها في الثقافتين الأرمينية والعثمانية. وقد تُبيّن المقارنة بين هذه الحركات بعض السمات المشتركة المهمة، كإعادة اكتشاف التراث القديم ومفاهيم المدنية والتنوير والتقدم الإنساني، إضافةً إلى نموذج الغرب نفسه أو تحدّيه. وقد تسمح لنا دراسة العلاقات التي تعقّدت بين هذه الحركات، والمقارنة بينها، بأن نعتبر أنّ النهضة العربية ليست نتيجةً لصلة وحيدة بالغرب بل هي الحالة العربية لظاهرة عالمية.

الصورة ٤: عناوين الصفحة الرئيسية للصحيفة العبرية «ها ليبانون»، باريس ١٨٦٧. الصورة: كوتس ٢٠١٢.

الصورة ٤: عناوين الصفحة الرئيسية للصحيفة العبرية «ها ليبانون»، باريس ١٨٦٧. الصورة: كوتس ٢٠١٢.


‎قائمة المصادر

  • ‎باروت، محمد جمال، ١٩٩٤، حركة التنوير العربي في القرن التاسع عشر: حلقة حلب نموذجاً، دمشق‪.وزارة الثقافة ،‬
  • Bashkin, Orit, 2005, “Why Did Baghdadi Jews Stop Writing to their Brethren in Mainz? – Some Comments about the Reading Practices of Iraqi Jews in the Nineteenth Century”, in Philip C. Sadgrove, ed., History of Printing and Publishing in the Languages and Countries of the Middle East, Oxford, Oxford University Press (Journal of Semitic Studies Supplement, 15), p. 95-110.
  • Hafez, Sabry, 1993, The Genesis of Arabic Narrative Discourse: A Study in the Sociology of Modern Arabic Literature. London, Al Saqi.
  • Hafez, Sabry, 2010, “Maḥmūd Ṭāhir Lāshīn (1894-1954)”, in Roger M. A. Allen, ed., Essays in Arabic Literary Biography, vol. 3, 1850-1950, Wiesbaden, Otto Harrassowitz Verlag, p. 191-199.
  • Heyberger, Bernard, 1994, Les chrétiens du Proche-Orient au temps de la réforme catholique (Syrie, Liban, Palestine, XVIIe–XVIIIe siècles), Rome, École Française de Rome (Bibliothèque des Écoles françaises d’Athènes et de Rome, 284).
  • Khuri-Makdisi, Ilham, 2010, The Eastern Mediterranean and the Making of Global Radicalism, 1860-1914, Berkeley, University of California Press (California World History Library, 13).
  • Kouts, Gideon, 2012, “Communication transnationale dans l’espace public juif : le journal Halevanon à Paris (1865-1870) et la ‘traversée de la Méditerrané’. Rubriques, textes et publicité”, Cahiers de la Méditerranée, 85, p. 169-194. [Online] http://cdlm.revues.org/6733
  • Mestyan, Adam, ed., 2012-2014, Project Jara’id : A Chronology of Nineteenth Century Periodicals in Arabic (1800-1900), Berlin, Zentrum Moderner Orient (ZMO). [Online] http://www.zmo.de/jaraid/HTML/index.html

لذكر هذه المقالة
‎بيتر هيل، « ‎إعادة النظر إلى المساحة الفكرية للنهضة العربية – من القرن الثامن عشر إلى القرن العشرين »

Les Carnets de l’Ifpo. La recherche en train de se faire à l’Institut français du Proche-Orient (Hypotheses.org), 20 mai 2014. [En ligne] http://ifpo.hypotheses.org/6076

peter-hill-IMG_3691-web_0

‎سيرة ذاتية للكاتب: بيتر هيل Peter Hill طالب دكتوراة ملحق بالمعهد الفرنسي للشرق الأدنى منذ تشرين الأوّل/أكتوبر ٢٠١٣. ويحضّر رسالة دكتوراة بعنوان «اليوتوبيا والتمدّن في النهضة العربية» في جامعة أوكسفورد تحت إشراف محمد صالح عُمْري.

Page web : http://www.ifporient.org/peter-hill

Tous les billets de Peter Hill


Vous aimerez aussi...