النقطة السوداء وحيرة الفنان المصري

هذه السلسلة السياسية هي مجموعة أوراق تتناول أساليب تقديم التزام الفرد ومكانته ضمن المجموعة أو المجتمع للطفل العربي منذ 1967 وحتى اليوم.

في آخر كتاب نشر لوليد طاهر في دار الشروق المصرية (عام 2009)، تقوم مجموعة من الأطفال بتقبل وجود نقطة سوداء ضخمة في قلب الساحة التي يلعبون فيها. بعد تعبيرهم عن « معليش » جماعي ومصري، يبدأ الأطفال المستسلمون للواقع باللعب على المساحة الضيقة المتبقية من ساحتهم والاختباء وراء النقطة. قد تنتهي القصة عند هذا الحد…نقطة سوداء تحولت إلى لعبة. إلا أن الطفل « مروان » هنا، وهو آخر الفرسان، « وإن لم يبق إلا واحداً، فسيكون أنا… »، ويتابع مروان النضال.
يقف المقاوم وحيداً أمام النقطة، يدير لها ظهره ويفكر. وتغطي مساحة أفكاره النقطة وراءه وتخفيها… ويظهر التناقض البصري بين بياض صفحة أفكاره وسواد النقطة فينافس الفكر الطغيان من خلال الرسم. مروان مستعد للقتال، يداه على خصره وتدعو نقاط حمراء القارئ إلى متابعة القصة… « هناك حل وهذا ليس لعبا… » فيبحث مروان عن الحل. « يفكر، يحاول، يفكر… » يدور النص وتتكرر الأسئلة المتشابكة التي لا يخرج منها جواب. ماذا ولماذا وكيف ؟ يطرح مروان الأسئلة بالعامية وبالفصحى وكأن اختلاف اللغة قد ينتج عنه حلول مختلفة… من شدة غضبه، يجد مروان الحل إذ يضرب العدو بقوة فتتفتت النقطة. وتغنّي كلمة فتافيت والفعل تفتت صوت النقطة وهي تتناقص. الحل طويل وصعب بالتأكيد ولكنه موجود ! ويقنع به أخيراً جميع الأطفال، ويتمكنون صفحة وراء صفحة، وذرة بعد ذرة، من النيل من النقطة السوداء الضخمة التي بدت لهم أزلية.

وليد طاهر هو كاتب ورسام من الجيل المصري الجديد، من تلاميذ محي الدين اللباد (انظر ما كتبه عن هذا الرسام المصري الشهير ايف كونزاليس كيخانو Yves Gonzalez Guijano والفرحة بالكتب La joie par les livres)  وهو اليوم مسؤول عن منشورات الشباب في دار الشروق في القاهرة. أحيا وليد طاهر التقليد العربي القائم على تجسيد التساؤل والخطاب السياسي في أدب الأطفال. وتذكرنا قراءة طاهر بقصة « إنذارالشمس »للكاتب السوري زكريا تامر عام 1975. نفس الكارثة تفتتح الكتاب: اختفت الشمس واحتار البشر بأمرها. يتبين أنها غاضبة لأن الناس لا تعبر عن امتنانها لما تقدمه لهم كل يوم. إن لم نشكرها تعاقبنا لذا يخضع السكان لها وينفذون… ونذكر أيضاً قصة « الجرادفيالمدينة »لزكريا تامر أيضاً وبرسوم من الرسام المصري حجازي، صدرت عن دار الفتى العربي عام 1975. يهدد الجراد مدينة عربية ولكننا « سنخرجهم » يصيح السكان مهتاجون. كل واحد يعرض فكرته إلا أن أحداً لا يتفق على خطة عمل. تنتهي القصة والجراد ما زال موجوداً يلتهم مخازن المدينة فيما يتابع السكان خطاباتهم وخلافاتهم. والإشارة المجازية إلى العرب والإسرائيلين واضحة هنا ومبينة من خلال رموز بصرية (مثلاً : العمامات على رؤوس العرب ورسم البروفيل المخصص للعدو، ولا يسعني المكان للشرح المفصل…).
تناول المثقفون العرب غداة 1967 مجال أدب الأطفال في أمل أن يوصلوا رسالة سياسية للجيل العربي الجديد: إذ عليهم التفكير وإعادة بناء مشروع الوطن العربي على أسس متينة… بعد مرور أربعين عاماً، يطرح وليد طاهر بصيغة أقل ايديولوجية ودوغماتية مسألة تموضع الفرد داخل المجموعة ومعنى الالتزام السياسي، فيعيد تأهيل العمل والفكر الفردي وتأثيره على العمل الجماعي. تطورت المسألة السياسية في كتب الأطفال العربية ولكنها لم تهجر، وكدليل على ذلك إن لزم، حصل كتاب النقطة السوداءفي تشرين الأول 2010 على جائزة أفضل كتاب للأطفال في العالم العربي في معرض كتاب الشارقة في الإمارات العربية المتحدة.

Traduction en arabe : Salma al-Azmé


Vous aimerez aussi...

2 réponses

  1. 22/11/2010

    […] This post was mentioned on Twitter by ifpo, Gilet Julien. Gilet Julien said: RT @ifporient: Carnets Ifpo : النقطة السوداء وحيرة الفنان المصري http://bit.ly/cgY6uD […]

  2. 31/03/2011

    […] عاشتها مصر مؤخراً (لقراءة المزيد حول هذه القصة اقرأ المقالة المنشورة في تشرين الثاني 2010 على موقع دفاتر المعهد […]