التراث الشفوي أو اللامادي : تدمر–السويداء

En avril 2010, Mme Rim Al-Attrache a assuré l’encadrement scientifique d’un programme mené à l’Ifpo, en partenariat avec l’association syrienne Makan, dans le cadre du projet « Les jeunes et le patrimoine », soutenu par l’Union européenne et l’association italienne COSV. Afin d’initier des jeunes Syriens et Syriennes au travail de documentation sur le patrimoine culturel oral, elle les a accompagnés, en avril dernier, à Palmyre puis à Soueida, expérience qu’elle présente rapidement dans le texte ci-dessous avant d’en présenter quelques aspects méthodologiques dans le texte en arabe (disponible en cliquant sur ce lien). Bonne lecture !

بتكليف من الأستاذ فرانسوا بورغا، المدير العام للمعهد الفرنسي للشرق الأدنى، قمتُ بتدريب شباب وشابات مدينتي تدمر والسويداء في ٢٣ و٣٠ نيسان ٢٠١٠ على جمع بعض أشكال التراث الشفوي أواللامادي وتصنيفه، وذلك ضمن إطار برنامج (شباب وتراث)؛ وهو برنامج ثقافي بدأ في أواخر آذار 2010 وانتهى في أواخر العام ذاته. أشرف عليه كلٌّ من المنظمة الإيطالية (كوسف) وجمعية المكان السورية للفنون والمعهد الفرنسي للشرق الأدنى في دمشق والجمعية السورية للسياحة المستدامة، برعاية وزارتي الثقافة والنقل وكذلك برعاية الاتحاد الأوروبي.


هدف هذا المشروع هو ترويج التراث الشفوي وإتاحة فرصة للشباب السوري من أجل البحث والمساهمة الفاعلة في مجتمعاتهم المحلية (تدمر والسويداء)، إضافة إلى تطوير قدرات الجمعيات المحلية المساهمة في المشروع، في
ما يخص المشاريع الثقافية.

في سبيل ذلك، تمّ تشكيل مجموعات عمل من الشباب والشابات في كلٍّ من تدمر والسويداء، وكانت مهمة تدريبهم تقع على عاتق المعهد الفرنسي للشرق الأدنى ، وقد مثّلتْه في هذه المهمة. واخترتُ بعض العناصر من التراث الشفوي أو اللامادي وهي : ١) الأمثال الشعبية ٢) الحكايات الشعبية ٣) الأغاني الشعبية (وتضم هدهدات الأطفال قبل النوم) ٤) الأهازيج الشعبية (وتضم أيضاً الملاحم المغنّاة).

من الأهمية بمكان العمل على جمع التراث الشفوي وتصنيفه؛ فهو جزء من التراث الثقافي للأمة، كما أنه شكل من أشكال التعبير الشفوي الذي ينقل، عبر الأجيال، المعرفة والقيم الثقافية المجتمعية التي تشكل الذاكرة الجمعية لمجتمع ما وتلعب دوراً هاماً في الحفاظ على التراث الثقافي من التهديد المتمثّل في:
– الهجرة المتنامية من الريف إلى المدينة أو إلى خارج البلاد؛
– التمدن المتسارع بسبب ثورة الاتصالات؛
– التغيرات البيئية التي تؤدي إلى اختفاء بعض الأنواع من التراث الشفوي .

وإن دور التراث الثقافي كبير في الحفاظ على شخصية شعب ما وتثبيت هويته.

من أجل تحقيق هدفي الجمع والتصنيف اعتمدتُ خطة مفصّلة شرحتها للشباب تتضمن:
-‬ التعريف بالعنصر الذي هو شكل من أشكال التراث الشفوي مع شرح بسيط عنه
‫-‬ تحديد التجمعات البشرية التي لها علاقة بهذا العنصر والأماكن الجغرافية التي يتوضع فيها
‫-‬ خصائص هذا العنصر
‬- التهديدات التي يتعرض لها وآليات حمايته في سبيل الاستدامة
‫-‬ جمع التراث الشفوي والصعوبات التي تواجه هذه العملية ومدى استجابة المجتمع المحلي لذلك
‫-‬ مصادر المعلومات وطبيعة علاقتها بهذا العنصر
‫-‬ اسم جامع المعلومات والمكان الجغرافي الذي ينتمي إليه هذا العنصر وتاريخ عملية الجمع.
وقد استغرفت مدة التدريب حوالى ١٣ ساعة، إضافة إلى بحث على الأنترنيت وضمن المراجع استغرق حوالى ١٠ ساعات.

إن تربية جيل الشباب على التراث الشعبي الشفوي هي ممارسة تربوية راقية هدفها فهم التراث وقيمته الثقافية والتاريخية والاجتماعية، إذ إنه يشكّل مادة استراتيجية لدعم الاقتصاد الوطني والمساهمة في تنميته (تطوير السياحة الثقافية). لذا، لابد لنا من حمايته بتوثيقه، وذلك بجمع المادة التراثية انطلاقاً من تشجيع الباحثين الشباب على عملية الجمع بشكل منهجي، وهذه العملية تفيد في تشجيع الحوار واحترام التنوع الثقافي في البلد الواحد.

ويمكن أن يكون الهدف الأسمى لهذا العمل هو إعداد قاعدة بيانات في المكتبة الوطنية تضم التراث الشعبي الشفوي (مكنز) إضافة إلى إعداد رؤوس موضوعات وفهارس لاسترجاع التراث الشعبي وتوثيقه.
وفي نهاية هذا المشروع تمّ إعداد معرض يضم منشورات التراث الشفوي أو اللامادي قام بها الشباب والشابات في مدينتي السويداء وتدمر وكان ألمعرض يجول في المدينتين ضمن حافلتين متنقلتين لكي يطلع عليها الناس، إضافة إلى تجوال المعرض ضمن مدينة دمشق، في أواخر العام٢٠١٠


وهذه المنشورات هي : أغاني من السويداء، مهاهايات من السويداء، حكايا من السويداء، مقتطفات من المطبخ التدمري، أغاني من تدمر، ألعاب شعبية من السويداء، حزازير من السويداء، فيلمان كرتونيان متحركان عن الآثار في السويداء وتدمر على قرصين مدمجين، وأهازيج شعبية من السويداء على قرص سمعي مدمج. إضافة إلى الأمثال الشعبية من تدمر والسويداء، إلا أنه لم يتم نشرها.

وقد هدف هذا المشروع، إضافة إلى ذلك، إلى تحسين القدرات الإدارية والترويجية للشركاء المحليين؛ كما أن الفئات المستفيدة منه كانت مجموعات الشباب في السويداء وتدمر، وسكان القرى المحيطة بهاتين المدينتين ممن وصل إليهم المعرض الثقافي المتنقل إضافة إلى الجمعيات المحلية الموجودة في هاتين المدينتين

r.alattrache[arobase]ifporient.org

Illustration : http://www.syriandays.com


Vous aimerez aussi...